تقرير يتحدث عن عيوب “خطيرة” في مُحركات سيارات “رونو” و”داسيا” – الصحيفة

تقرير يتحدث عن عيوب "خطيرة" في مُحركات سيارات "رونو" و"داسيا"

في ضربة مُوجعة لشركة "رونو"، أصدرت جمعية المستهلكين الفرنسيين تقريرا يكشف العديد من العيوب التي توجد بمحركات سيارات "رونو" التي صنعت ما بين 2012 ومنتصف 2016.

الصُحف الفرنسية التي عجّت بنشر الخبر وتناولته بشكل مستفيض طيلة الساعات الماضية، أكدت أنها تلقت بلاغا مفصلا من "جمعية المستهلكين الفرنسيين"، يُعدد المشاكل والعيوب التي توجد بمحركات شركة "رونو" الفرنسية، والتي قد تؤدي إلى عواقب كبيرة سواء علي السائقين أو مستعملي الطرق التي بها هذا النوع من السيارات.

وأشارت الجمعية في تقريرها الذي وزعته على الصحف الفرنسية، أن سيارات "رونو" و"داسيا" بهم مشاكل في استهلاك الزيوت بشكل مُفرط، وذلك راجع لعيوب فنيّة عند التصنيع، وهو ما يُعرّض حاليا مستعملي أزيد من 400 ألف سيارة من العلامتين التجاريتين الأكثر مبيعا خلال السنوات الماضية للشركة الفرنسية إلى الخطر.

ونبّهت جميعة المستهلكين الفرنسيين، من خلال تقريرها من اقتناء هذا النوع من السيارات (رونوو"داسيا) خصوصا من صنف 1.2 لتر وهي العيوب التي تتواجد أيضا في كل من محرك سيارات "رونو"Clio ، Captur ،Mégane ،Kadjar ،Duster ،Lodgy ،Dokker for Dacia ،Nissan Qashqai وJuke et Pulsar، وهي السيارات التي تم تجهيزها بنفس المحركات التي تحمل عيوبا عند التصنيع.

الجمعية التي أوردت التقرير أشارت إلى أن العيوب المتواجدة في محركات السيارات، قد تكلف المستهلكين ممن قاموا باقتناء هذا النوع من السيارات مبالغا كبيرة، خصوصا أن السيارات المعنية تعاني من "تدهور صمامات العادم" الذي قد يؤدي إلى تلف المحرك"، وهو الأمر الذي يصبح أكثر حدة إن كانت السيارات تستعمل في المدار الحضري.

التقرير يؤكد أيضا أن السيارات المعنية بالتقرير لا توجد بفرنسا فقط، بل في العديد من الدول، حيث رفضت شركة "رونو" الإستجابة للعديد من التنبيهات بما فيها دورية داخلية تم تداولها السنة الماضية (2018) تنبه إلى العديد من المشاكل التي تعانيه سيارات "رونو"، حسب ما نشرته جريدة "لوفيغارو" الفرنسية.

تعليقات الزوار ( 0 )

التعليقات تعبر عن اراء ومواقف اصحابها

اترك تعليقاً

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .