جدل حول الإصابات داخل معسكر “الأسود”.. هل تغطي الجامعة على بعض الانزلاقات؟‎ – الصحيفة

جدل حول الإصابات داخل معسكر "الأسود".. هل تغطي الجامعة على بعض الانزلاقات؟‎

يلف غموض كبير الأجواء الداخلية التي يمر فيها معسكر المنتخب المغربي الأول لكرة القدم، بمدينة مراكش، تأهبا للمبارتين الإعداديتين أمام بوركينا فاسو والنيجر، لاسيما بعد مغادرة خمس لاعبين للمجموعة، ويتعلق الأمر بكل من مهدي بوربيعة، رومان سايس، يونس بلهندة، بدر بانون وعمر بوطيب.

وفي الوقت الذي أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عن مغادرة اللاعبين السالفي الذكر، نظرا للإصابة، فإم مصادر داخلية رجحت أن يكون الأمر مرتبطا بعقوبات انضباطية، فرضها الناخب الوطني، البوسني وحيد خليلهودزيتش، بعد تأخر البعض منهم في الصعود إلى الحافلة، قبل موعد الحصة التدريبية الأولى.

هذا وأوضحت إحدى صور الحصة التدريبية الأولى للمنتخب الوطني، التي نشرتها الصفحة الرسمية للجامعة، مساء الاثنين، مدرب "الأسود" وهو مجتمع، على انفراد، باللاعبين الخمسة الذين تم إعلان مغادرتهم للمعسكر، في وقت لاحق، دون تحديد طبيعة إصابتهم، من قبل الجهاز الطبي للمنتخب، مما قد يؤكد فرضية معاقبتهم من قبل الناخب الوطني على عدم الانضباط لتوقيت انطلاقة الحافلة.

في سياق مرتبط، يبدو أن اللاعب بدر بانون مدافع فريق الرجاء الرياضي، لا يشكو من إصابة تستلزم رحيله عن معسكر المنتخب الوطني، حسب ما تم الكشف عنه، رسميا، حيث رجحت بعض المصادر أن يكون للأمر علاقة باستدعائه إلى المثول أمام اللجنة التأديبية للجامعة، بعد تصرفاته على هامش مباراة فريقه الرجاء الرياضي أمام نهضة الزمامرة، نهاية الأسبوع المنصرم، في إطار مسابقة كأس العرش.

جدير بالذكر، أن كل من أندية ولفرهامبتون الإنجليزي، ساسولو الإيطالي وغلطة سراي التركي، ولغاية عشية اليوم الأربعاء، لم تخرج بأي بلاغ رسمي، يؤكد إصابة لاعبيهم الدوليين المغاربة، تواليا، رومان سايس، مهدي بوربيعة ويونس بلهندة.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .