جون أفريك: المغرب يشهد تدفقا جديدا للاستثمارات في قطاع السيارات

قالت مجلة "جون أفريك" المتخصصة في أخبار الأعمال والاقتصاد في القارة الإفريقية، إن المغرب يشهد في الآونة الأخيرة تدفقات جديدة في الاستثمارات الأجنبية في مجال قطاع السيارات، خاصة من طرف المستثمرين والشركات الصينية.

وحسب تقرير للمجلة في هذا السياق، فإن سبب هذه الاستثمارات التي بدأت تتدفق على المغرب من جديد يرجع الفضل فيها إلى تواجد شركة "بيجو سيتروين" لصناعة السيارات في مدينة القنيطرة، ولعلاقة هذه الشركة مع الصين بفضل وجود مساهم صيني فيها هو مجموعة Dongfeng.

وأضاف التقرير، بأن السنتين الأخيرتين عرف المغرب توافد العديد من الفاعلين والمستمثرين في قطاع السيارات كنتيجة لتواجد "بيجو سيتروين" في القنيطرة، من أمثال مجموعات صناعية كـ Aetocar، وRegal وNanjing Xiezhong وعدد من الشركات والمجموعات الأخرى.

وأشارت جون أفريك في تقريرها، بأن قطاع السيارات في المغرب لم يشهد تراجعا منذ افتتاح الوحدة الصناعية لشركة رونو في مدينة طنجة في سنة 2012، إلا أن مصنع بيجو سيتروين الذي يجري حاليا إقامته في القنيطرة أعطى دفعة أخرى للتدفقات الاستثمارية على المغرب.

وصرح رشيد ماشو نائب رئيس الجمعية المغربية لصناعة وإنتاج السيارات لمجلة جون أفريك، إن قطاع السيارات في المغرب يتكون حاليا من أكثر من 150 شركة، ويوفر هذا القطاع 160 ألف فرصة عمل، كما أن صادرات المغرب من السيارات تقترب حاليا من 10 ملايير أورو.

وأرجعت المجلة هذه الانتعاشة في الاستثمارات في قطاع السيارات في المغرب واستقطاب الأخير للشركات العالمية في هذا المجال إلى عدد من العوامل، من أبرزها اليد العاملة الرخيصة في المغرب، والمناخ السياسي المساعد على الاستثمار.

وعند انطلاق عمل شركة بيجو سيتروين، إضافة إلى مصنعي رونو في طنجة والدار البيضاء، فإن المغرب يتوقع إنتاج 700 ألف سيارة في السنة الواحدة في أفق سنة 2022، و90 بالمائة من هذه السيارات ستكون مخصصة للتصدير الخارجي.

الخميس 0:00
غيوم متناثرة
C
°
15.24
الخميس
15.83
mostlycloudy
الجمعة
14.98
mostlycloudy
السبت
15.56
mostlycloudy
الأحد
13.27
mostlycloudy
الأثنين
14.16
mostlycloudy