حكومة أخنوش تتفادى التعهد بعدم تسليم ناشط أيغوري للصين.. وبايتاس: المغرب يحترم القانون وأيضا الالتزامات الدولية

تفادت الحكومة المغربية الحسم في موضوع طلب الصين تسليمها الناشط الإيغوري الموجود في المغرب، إدريس حسن، وذلك أياما بعد توجيه المقررة الأممية الخاصة المكلفة بالمدافعين عن حقوق الإنسان، ماري لاور، امتنانها لسلطات الرباط بسبب عدم إتمامها لإجراءات الترحيل بسبب احتمال تعرُّض المعني بالأمر للاعتقال التعسفي والتعذيب.

وقال مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، والناطق الرسمي باسم الحكومة، في ندوة صحفية اليوم الخميس، إن المغرب وحكومته "يحترمان بشكل دقيق جميع المساطر والإجراءات القانونية بما في ذلك الطعون المتاحة"، ورغم أنه تفادى الحديث عن احتمال تسليم الناشط المذكور إلا أنه أضاف "في الوقت نفسه المملكة تحترم الالتزامات الدولية والاتفاقيات التي وقعت عليها".

وأصبح قرار تسليم الناشط الإيغوري رهينا بالحكومة بشكل مباشر، وذلك بعد أن أصدرت محكمة النقض، منتصف دجنبر الماضي، قرارها بالموافقة على تسليمه إلى الصين بعد أن جرى اعتقاله على أراضي المملكة عند قدومه إليها في رحلة جوية من تركيا، لكونه كان مطلوبا من طرف الشرطة الدولية "الإنتربول" وموضوعا على قائمتها الحمراء.

وبعد عدة مطالب حقوقية دولية ووطنية بعدم تسليمه، نشرت مقررة الأمم المتحدة الخاصة المكلفة بنشطاء حقوق الإنسان تغريدة على "تويتر" قالت فيها "أنا ممتنة للغاية لأن سلطات المغرب لم تسلم إدريس حسن إلى الصين، وأحُث مرة أخرى على عدم ترحيله حيث قد يواجه انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان بما في ذلك الاعتقال التعسفي والتعذيب".

وتتهم الصين إدريس حسن بالانتماء إلى حركة تركستان الشرقية الإسلامية التي تصنفها كجماعة "إرهابية"، وهو الأمر الذي استندت إليه "الإنتربول" لوضعه ضمن المطلوبين على الصعيد الدولي في 13 مارس 2017، لكن بعد أن جرى اعتقاله بمطار الدار البيضاء حُذف اسمه من القائمة في غشت من سنة 2021، وحذرت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة من إتمام عملية تسليمه.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy