حكيمي يفضح عنصرية شرطة إسبانيا: "اعتقدوا أنني لص لأن ملامحي مغربية"

فضح النجم المغربي أشرف حكيمي، لاعب نادي بروسيا دورتموند الألماني المعار من نادي ريال مدريد الإسباني، عنصرية بعض أفراد الشرطة الإسبانية تجاهه، رغم كونه مولودا في إسبانيا وحاصلا على جنسيتها، إذ قال إنه كان يتعرض للإيقاف وأحيانا يشكون في كونه لصا لمجرد أن ملامحه مغربية.

وفي حوار معه نشرته اليوم صحيفة "إلموندو" واسعة الانتشار في إسبانيا، تحدث حكيمي عن الفترة التي قضاها في مدريد التي ولد بها، وخاصة عندما أصبح لاعبا للنادي الملكي، قائلا إنه تعرض عدة مرات لمضايقات عنصرية من طرف رجال الشرطة.

وأورد حكيمي أنه كان يتم إيقافه من طرف عناصر الشرطة حتى وهو يحمل بطاقة الهوية وجواز السفر الإسبانيين، قائلا "كانوا يقولون لي تعال فاسمك عربي أو وجهك مغربي" مضيفا "لا أدري إن كانوا يقومون بذلك عن قصد أم لا، ولكنني كنت ألمس فيهم العنصرية وما زلت إلى الآن ألاحظ مثل هذه التصرفات".

وأوضح الدولي المغربي أن العنصرية رافقته حتى عندما أصبح لاعبا لريال مدريد، موردا أنه عندما كان يذهب إلى ملعب سانتياغو بيرنابيو أو عندما يخرج لتناول العشاء مع أصدقائه على متن سيارته، كانت توقفه الشرطة وتبدي شكوكها بأنه سرق تلك السيارة".

وأضاف حكيم أنه يتفهم ما كان يحصل لكنه ربط الأمر بالعنصرية، لأن الشرطة لم تكن تتعامل مع جميع زملائه بالطريقة نفسها، "فلو كان الشخص إسبانيا أو أبيض البشرة لم يكن يتعرض للإيقاف"، مضيفا أن على الشرطة القيام بواجبها "دون احتقار أي شخص".

ونشأ حكيمي في مدرسة ريال مدريد، ولعب مع فريق الشباب "ريال مدريد كاستيا"، قبل أن يُلحقه المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بفريق الكبار موسم 2017 – 2018، حيث لعب 17 مباراة مسجلا هدفين، كما تمكن من الظفر بلقبي كأس العالم للأندية ودوري أبطال أوروبا.

وأصبح حكيمي بفضل إعارته لدورتموند منذ الموسم الماضي، أحد أفضل المواهب الشابة في العالم، وأحد ظواهر البطولة الألمانية ودوري أبطال أوروبا هذا العام، إذ بدأ الموسم الحالي بالتتويج بكأس السوبر الألماني، وتألق بتسجيله 6 أهدافه وإتقانه اللعب في عدة مراكز.

السبت 3:00
غائم جزئي
C
°
15.91
الأحد
17.59
mostlycloudy
الأثنين
17.52
mostlycloudy
الثلاثاء
18
mostlycloudy
الأربعاء
18.2
mostlycloudy
الخميس
18.66
mostlycloudy