خاص – السفيرة بنيعيش لا تزال في المغرب ومسؤولو التنسيق الأمني يغادرون سفارة الرباط بمدريد

 خاص – السفيرة بنيعيش لا تزال في المغرب ومسؤولو التنسيق الأمني يغادرون سفارة الرباط بمدريد
الصحيفة – حمزة المتيوي
الأثنين 11 يناير 2021 - 17:36

علمت "الصحيفة" من مصادر مسؤولة أن سفيرة المغرب في إسبانيا، كريمة بنيعيش، لا تزال في المغرب رغم انقضاء عطلة أعياد الميلاد ورأس السنة، وذلك بعد أن غادرت مقر السفارة عقب استدعائها من طرف وزارة الخارجية الإسبانية عقب تصريحات رئيس الحكومة سعد الدين العثماني حول مدينتي سبتة ومليلية، بل إن مجموعة من كبار المسؤولين في السفارة لحقوا بها إلى الرباط.

وحسب المعطيات التي توصلت إليها "الصحيفة"، فإن بنيعيش لم تعد بعد لمزاولة مهامها على رأس سفارة المغرب في إسبانيا، لكن المثير هو أن مسؤولين آخرين غادروا بدورهم السفارة بمن في ذلك مسؤولو التنسيق الأمني مع مدريد والمكلفون بالتنسيق بخصوص محاربة الإرهاب، ولم يلبث في السفارة إلا الموظفون العاديون المكلفون بالأمور الخاصة بالجالية المغربية هناك، ما يعني أن المغرب قد يكون قد جمد تعاونه الأمني مع الحكومة الإسبانية.

وأوضحت مصادر "الصحيفة" أنه "من السابق لأوانه" الجزم بأن المغرب اتخذ قرارا بسحب سفيرته من إسبانيا، خاصة وأن الظروف المناخية التي تعيشها مدريد جراء العاصفة الثلجية التي تسببت في إغلاق مطار "باراخاس" قد تكون السبب في تأجيل رحلة عودة السفيرة ومن عاد إلى المغرب من مسؤولي التمثيلية الدبلوماسية المغربية.

غير أن مصادر أخرى أكدت في المقابل أن السفيرة "قطعت اتصالاتها تماما مع المسؤولين الإسبان منذ أن غادرت مدريد"، وهو ما يتقاطع مع ما ذكرته مصادر إسبانية مؤخرا بخصوص إمكانية حدوث تغييرات جذرية في السفارة المغربية قد تصل حد سحب بنيعيش وتعيين شخصية أخرى مستقبلا تكون "أكثر تشددا" تجاه مدريد.

وتأتي هذت التطورات مباشرة بعد استدعاء بنيعيش من طرف الخارجية الإسبانية للاستفسار حول تصريحات العثماني التي اعتبرت أن "سبتة ومليلية مدينتان مغربيتان شأنهما شأن الصحراء"، وهو الإجراء الذي افتقر للكياسة الدبلوماسية، خاصة وأن من تولت هذا الأمر هي كاتبة الدولة في الحكومة الإسبانية المكلفة بالشؤون الخارجية، كريستينا غالاش، عوض وزيرة الشؤون الخارجية أرانتشا غونزاليس لايا، وهو ما يمثل في الأعراف الدبلوماسية "استصغارا" للسفيرة المغربية.

وكانت الخارجية الإسبانية، قد أوضحت، يوم 21 دجنبر الماضي، أنها طلبت من السفيرة المغربية تفسيرات حول تصريحات العثماني، وذكرتها أن "الحكومة الإسبانية تتوقع من جميع شركائها احترام سيادة ووحدة أراضي إسبانيا"، غير أن الصحافة الإسبانية نقلت عن بنيعيش، بعد ذلك بيوم واحد، تأكيدها بأن تصريحات رئيس الحكومة "ليست أمرا جديدا"، كون المغرب يعتبر أن سبتة ومليلية مدينتان محتلتان.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...