تحت إجراءات مشددة.. وصول طائرة "مغاربة يووهان" ووضعهم تحت الحجر الصحي

حطت، صباح اليوم، الطائرة، التي خصصها المغرب، بأوامر ملكية، لإعادة المغاربة العالقين بمدينة "ووهان" الصينية، بمطار بنسليمان، وعلى متنها 167 راكبا، ضمنهم 53 امرأة، جرى إجلاؤهم من إقليم "خوبي" الذي وضعته السلطات الصينية تحت الحجر الصحي بسبب تفشي فيروس "كورونا".

وخصصت السلطات فريق مكون من أطباء وممرضين، مدنيين وعسكريين، لمرافقة العائدين من إقليم ووهان الصيني حتى مواقع استقبالهم بمستشفى" سيدي سعيد" بمكناس والمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، حيث سيتم وضعهم تحت المراقبة الطبية الدقيقة لمدة 20 يوما من طرف فرق طبية وتمريضية مكونة ومدربة لهذا الغرض.

ومن أجل الحفاظ على أمنهم الصحي، وأمن عائلاتهم، وتوفير ظروف راحة مثلى لهم خلال فترة المراقبة الطبية، فقد تم كذلك إعداد هذه المواقع بعناية بالغة وتجهيزها بكل الوسائل الطبية اللازمة.

ووفق معطيات حصلت عليها "الصحيفة" من مصادر طبية، فإن السلطات المغربية عمدت إلى توزيع العائدين بين مستشفى "سيدي سعيد" بمكناس، والمستشفى العسكري، "محمد الخامس"، بالرباط، حتى تتم مراقبة الحالات بشكل أدق.

وبالعودة إلى مستشفى "سيدي سعيد" الذي جرى تحويله إلى منشأة للحجر الصحي، كان متوقفا عن العمل منذ سنتين بفعل الأشغال الجارية به، لكن مباشرة بعد صدور الأمر الملكي بإعادة الطلبة المغاربة، الذين كانوا يتابعون دراستهم بمؤسسات للتعليم العالي بمدينة ووهان، شهدت بنايته حالة استنفار وتم تزويده بمجموعة من الأسرة والأجهزة والمعدات، كما تم نقل طاقم طبي وآخر أمني إليه.

وحسب المصادر نفسها، فيوم الثلاثاء الماضي تم إنهاء آخر الترتيبات لتحويل المستشفى إلى فضاء للحجر الصحي لاستقبال جميع العائدين، وهو ما جرى الوقوف عليه على أعلى مستوى من خلال زيارتين، الأولى لوزير الصحة خالد آيت الطالب ووالي جهة فاس مكان معاذ الجامعي، والثانية لوزير الداخلية عبد الوافي الفتيت وقائد الدرك الملكي الجنرال محمد حرمو وعامل عمالة مكناس عبد الغني الصبار.

أما عن سبب اختيار مدينة مكناس لاستقبال العائدين، فإن الأمر عائد، حسب مصادر "الصحيفة"، إلى طبيعة الرحلة الجوية التي ستُقلهم، والتي كان من المفترض أن تنتهي بمطار البساتين العسكري بالمدينة نفسها، قبل أن تتحول إلى مطار بن سليمان، الذي شهد صباح اليوم، ظروفا استثنائية لعملية وصول طائرة "لارام"، حيث جرى نقل العائدين تحت إجراءات مشددة بإشراف أجهزة الدرك الملكي وأطر وزارة الصح.

وتمثل التدابير والاحتياطات التي قام بها المغرب لمواجهة احتمال دخول فيروس كورونا، والتي جرت مناقشتها الخميس الماضي، خلال اجتماع لمجلس الحكومة، الأشد من نوعها مقارنة حتى بدول عربية تأكد وجود إصابات بها، على غرار الإمارات العربية المتحدة التي وضعت 4 مواطنين صينيين مصابين تحت الحجر الصحي بمستشفى لم يُكشف عن اسمه، والأردن التي وضعت عاملا صينيا مشتبها في إصابته تحت العزل الصحي بمستشفى "البشير" بالعاصمة عمان.

وكانت طائرة من نوع "بوينغ 8 -787 Dreamliner" تابعة للخطوط الملكية المغربية، قد غادرت، أمس، مطار "يووهان" الصيني، وحطت صباح اليوم، بمطار بن سليمان، بالدار البيضاء، عوض النزول بمطار "البساتين" العسكري بمكناس، بعد أن غيرت مسارها لتكون الرحلة مباشرة عوض الانطلاق من مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء مرورا عبر مطار "دوموديدوفو" بالعاصمة الروسية موسكو، ثم صوب مطار "داكسينغ" الدولي بالعاصمة الصينية بيكين وأخيرا مطار "تيانهي" الدولي بمدينة "ووهان"، وذلك لرفض روسيا مرور الطائرة المغربية فوق أجوائها أو أن تحط بأحد مطاراتها، وهو ما جعل الخطوط الملكية المغربية تستعين بطائرة "بوينغ 8 -787 Dreamliner" للمسافات الطويلة لتكون الرحلة مباشرة.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy