خرجة بنكيران.. هل تفيد حزب العدالة والتنمية أم تُفقده كُتلة ناخبة مهمة في اقتراع 8 شتنبر؟

خلق عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، جدلا كبيرا في المغرب خلال الحملة الانتخابية الجارية في المملكة، عندما خرج أمس الأحد في بث مباشر على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، وجه فيه انتقادات عديدة ولاذعة للأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، الذي وصفه بالرجل الذي لا يملك شخصية سياسية ولا يصلح أن يكون رئيسا للحكومة.

وفي هذا السياق، اعتبر بنكيران عزيز أخنوش مجرد رجل أعمال وليس رجل سياسة، وبالتالي لا يستطيع أن يقدم أي شيء في المجال السياسي غير المال، منتقدا إياه توظيف الأموال من أجل الوصول إلى رئاسة الحكومة في المغرب، عن طريق الاعتماد على فنانين وإعلاميين، إضافة إلى إعطاء "وعود مالية".

وفي الوقت الذي اعتبر كثيرون، أن هذه الخرجة التي قام بها عبد الإله بنكيران على بعد 3 أيام فقط من يوم الاقتراع، تُشكل ضربة موجعة للحملة الدعائية الكبيرة التي يقوم بها حزب التجمع الوطني للأحرار بقيادة أخنوش من أجل حصد النسبة الأكبر من الكتل الناخبة في المغرب، يرى آخرون أن هذه الخرجة قد يكون لها ارتدادات عكسية وتتسبب في التقليل من حظوظ حزب "المصباح".

ويعتمد الطرف الثاني على التصريحات التي اعتمدها بنكيران في توجيه انتقاداته لعزيز أخنوش، وهي التصريحات التي كانت "مستفزة" لكتل ناخبة مهمة في المغرب، يتصدرها رجال التعليم ورجال الفن، إضافة إلى الإعلاميين، وهو ما قد يتسبب في فقدان حزب العدالة والتنمية لأصوات هذه الفئات عن طريق التصويت العقابي ضد الحزب الأخير.

وتُعتبر فئة أساتذة التعليم التابعين للأكاديميات من أشد الفئات التي قد يخسرها حزب "المصباح"، جراء التصريحات التي أدلى بها بنكيران، حيث أعلن في الفيديو معارضته للوعد الذي تقدم به حزب أخنوش بالرفع من الرواتب الشهرية لهذه الفئة، حيث قال "عوض أن تذهب تلك االأموال لزيادة رواتب أساتذة التعليم، أن توظف لزيادة وظائف أخرى أو أن تذهب للذين يعانون من أوضاع اجتماعية مزرية".

ونفى بنكيران قدرة عزيز أخنوش في حالة توليه للحكومة أن يفي بهذا الوعد "المالي"، بالنظر إلى وجود نقص في الميزانية، إضافة إلى أن حزب التجمع الوطني للأحرار لم يُعلن عن السنة التي سيقوم بتطبيق هذا الوعد فيها، حسب تعبير بنكيران، في تلميح إلى أن هذا الوعد مجرد وعد انتخابي لا غير.

هذا ولم يسلم عدد من الفنانين المغاربة ومعهم الإعلاميين من انتقادات بنكيران، وبالخصوص الذين يشاركون في وصلات دعائية لفائدة حزب التجمع الوطني للأحرار خلال الحملة الانتخابية الجارية، حيث أطلق عليهم عدة ألقاب قدحية كـ"النكافات" و"المطبلين"، وأن ما يقومون به هو مجرد استرزاق من أخنوش الذي قدم أموال كبيرة لإحداث هذه الحملة الانتخابية لفائدة حزبه.

وقد تشكل هذه الانتقادات "القدحية" لبنكيران نقطة تحول في "الميولات الانتخابية" لعدد كبير من الفنانين المغاربة ومعهم رجال الإعلام، الذين قد يغيرون رأيهم في التصويت لصالح حزب العدالة والتنمية والتصويت بدلا عنه لفائدة حزب آخر، والمرشح الأقوى هنا هو حزب "الحمامة".

كل هذه التكهنات سيجيب عنها يوم الاقتراع يوم الأربعاء 8 شتنبر، غير أنه مما لا شك فيه حسب عدد من المتتبعين، أن هذه الخرجة التي قام بها بنكيران، سيكون له تأثير كبير على حزب العدالة والتنمية، سواء إيجابا أو سلبا.

الأحد 12:00
غائم جزئي
C
°
22.79
الأثنين
21.99
mostlycloudy
الثلاثاء
22.42
mostlycloudy
الأربعاء
23.27
mostlycloudy
الخميس
25.91
mostlycloudy
الجمعة
29.61
mostlycloudy