رئيس فرنسا يستعمل رئيس تونس كمرهم لتمرير رسائله!

أكثر الأشياء التي ظلّ الرئيس التونسي قيس سعيّد وفيّا لها هو خطابه الغامض العائم الحمّال القابل للاستعمال هنا وهناك، في الشرّ وفي الخير، في البناء وفي التدمير، في الديمقراطيّة وفي اللجان الشعبيّة. لذلك لا داعي للخوض في قراءات لا طائل منها لأنّ الرئيس عادة ما يصنع لخطاباته الكثير من النوافذ والكثير من الأبواب ليتسنّى له الخروج من الباب أو النافذة التي تنسجم مع المستجدّات والمتطلّبات.
لا يمكن التركيز على حيثيات الاستقبال فتلك بروتوكولات درجت عليها باريس، ثم أن الأهداف الفرنسية أكبر بكثير من تسجيل النقاط المعنوية، أو تقزيم الطرف التونسي، نحن بصدد دولة نهمة إلى التكسب المادي والثقافي، دولة تحسن تسليع مستعمراتها السابقة وهي تعمل على ذلك حين كانت هناك بعتادها وحين سحبت عتادها وتركت عبادها!

أمّا ما يمكن التركيز عليه هو خطاب ماكرون، لكن قبل ذلك علينا أن نستحضر مناخات خطابات المجاملة والمراعاة، فالدول المنسجمة لا تطرح في الكلمة المتبادلة أو الخطابات الثنائيّة البروتوكوليّة،لا تطرح ما يتعارض أو يصادم أو يحرج الضيف أو المضيف، تلك تقاليد ماضية، ويمكن ان تحدث الخروقات عندما تكون المصالح متضاربة والحرب الكلاميّة على أشدّها، لكن ماكرون خرج عن هذه التقاليد واستعمل الزيارة والرئيس التونسي لتوجيه رسائله إلى حكومة الوفاق وإلى تركيا، ولا نعتقد أنّ الرئيس الفرنسي اعتمد عنصر المباغتة ووضع ضيفه أمام الأمر الواقع، بل نجزم أنّ الترتيبات المسبقة فوّتت لماكرون في رشق تلك السهام.

هي إذا انتهازيّة تحمل بصمات التواطؤ، وإلّا لو كان ماكرون يرغب في توجيه رسالة نقيّة غير مخاتلة إلى تركيا كان يسعه أن يفعل ذلك في أيّ مناسبة داخليّة بل بلا مناسبة، بل يسعه ذلك على هامش خرجة من خرجاته الصحفيّة الدوريّة، لكنّه تعمّد استثمار وجود الممثّل الأوّل للدولة التونسيّة المجاورة والمتداخلة في نسيجها مع ليبيا، وأطلق رصاصتين واحدة باتجاه تركيا حين أكّد "*"إنّ تركيا تلعب دورا خطيرا في ليبيا يتعارض مع قرارات مؤتمر برلين ويهدد الأمن والسلام في ليبيا وكذلك جيرانها إضافة إلى أمن أوروبا". وأكّد ماكرون أنّه قال "الكلام نفسه" في مكالمة هاتفيّة الإثنين مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب."

وأخرى تجاه السلطة الشرعيّة في طرابلس جاء فيها كما وردت في ترجمة فرانس 24 "إن البلدين يطالبان الطرفين المتنازعين بوقف فوري لإطلاق النار والالتزام بقرارات الأمم المتحدة والبدء في إعمار ليبيا وبنائها. وطالب الجميع بالتحلي بروح المسؤولية ووقف الأعمال التدخلية والقرارات الأحادية وبخاصة لأولئك الذين يزعمون أنهم يحققون مكاسب جديدة في الحرب في ليبيا."

وإذا ما انتهت الزيارة على ذلك المحصول، ولم تخرج اللجان المشتركة ببعض الأرقام والاتفاقيّات الأخرى، فإنّه يسعنا القول أنّ الرئيس التونسي ذهب إلى فرنسا ليجدّد العهد مع سلالة خطاباته القديمة، ويقدّم هذه المرّة وجبة غامضة أقرب في تفسيرها إلى السلبيّة، كما ذهب لتأثيث لقاء قمّة استغل فيه الرئيس الفرنسي المرهم التونسي "المتطوع" لتسجيل أهداف رتبة في مرمى أنقرة وطرابلس.

المصدر: babnet.net

الأثنين 21:00
غيوم متفرقة
C
°
22.74
الثلاثاء
26.14
mostlycloudy
الأربعاء
27.4
mostlycloudy
الخميس
28.31
mostlycloudy
الجمعة
26.65
mostlycloudy
السبت
26.24
mostlycloudy