رغم التذمر من خدماتها.. جوميا تحقق الأرباح في المغرب وتخسر في العالم

تأثرت أرباح منصة "Jumia" للبيع على الأنترنيت بشكل كبير خلال الربع الأول من سنة 2020، حيث انخفضت بنسبة تُقدر بـ 7 بالمائة، وذلك ناتج عن تأثر عملية الاستيراد من الصين، باعتبار أن بلاد التنين هي المصدر الأساسي للمنتوجات الإلكترونية والهواتف التي تُباع على منصة جوميا، وفق ما أورده تقرير لرويترز.

ووفق ذات المصدر، فإن المبيعات عبر منصة جوميا سجلت أرقاما منخفضة خلال شهر مارس وأبريل، خاصة في بلدان مثل جنوب إفريقيا ونيجيريا، بسبب حالة الحجر الصحي التي تعرفها البلدان في العالم، وحدوث مشاكل في الاستيراد من الصين.

وأضافت رويترز، أن عائدات جوميا من البيع على منصتها عادت للارتفاع التدريجي مع أواخر شهر أبريل الماضي، ويأمل مسؤولو هذه الشركة الإفريقية، بأن يساهم الوضع الحالي المتمثل في حالة الطوارئ الصحية في العالم، في الرفع من أنشطة البيع على منصتها على الأنترنيت.

وأشارت رويترز، أنه في الوقت الذي تأثيرات مبيعات Jumia  في عدد من البلدان، فإن فرعها في المغرب حقق زيادة كبيرة في الأرباح إلى جانب تونس، حيث سجل ارتفاعا كبيرا في نشاط المبيعات على منصتها في كلا البلدين بشمال إفريقيا.

وأدت حالة الطوارئ الصحية، إلى توجه نسبة كبيرة من المستهلكين في العالم إلى الاعتماد على الانترنيت لإقتناء الحاجيات التي يرغبون في شرائها، وهو ما تأمل جوميا أن تستفيد منه بأكبر قدر ممكن، مثل ما حدث مع المنصات العالمية الكبرى، كأمازون التي حققت أرقاما قياسية في الأرباح نتيجة المبيعات.

المثير في تقرير رويترز، أنه بالرغم من السمعة "المتضررة" التي تحظى بها جوميا في المغرب، بكون جودة تعاملها ليست عالية المستوى مقارنة بالمنصات الأخرى، إلا أنها حققت أرباحا مهمة في الربع الأول من السنة الجارية، ويُتوقع أن تحقق أرباحا أكبر فيما تبقى من الشهور، بالنظر إلى توجه نسبة كبيرة من المغاربة للشراء عبر الانترنيت. 

الجمعة 12:00
غائم جزئي
C
°
20.35
السبت
18.55
mostlycloudy
الأحد
17.34
mostlycloudy
الأثنين
17.71
mostlycloudy
الثلاثاء
16.9
mostlycloudy
الأربعاء
16.51
mostlycloudy