رغم انتقادات الشارع الكروي.. حاليلهودزيتش يحصل على ضمانات الاستمرار لغاية "كان 2022"

يواصل الناخب الوطني، البوسني وحيد حاليلهودزيتش، مدرب المنتخب المغربي الأول لكرة القدم، مهامه على رأس العارضة الفنية، حيث يحضر للمواجهة الإعدادية المرتقبة أمام منتخب بوركينا فاسو، مساء غد السبت، وذلك بالرغم من الانتقادات التي طالته بعد الظهور المخيب للنخبة الوطنية أمام منتخب غانا.

هذا، وعلمت "الصحيفة"، نقلا عن مصادر مطلعة، أنه خلافا للصورة التي يرسمها الرأي العام الكروي الوطني عن واقع "الأسود" بقيادة حاليلهودزيتش، منذ تولي الأخير لزمام الأمور، خلفا للفرنسي هيرفي رونار، فإن المدرب البوسني مقتنع بأداء واجبه، حيث يلتقي دوريا مع فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الأخير الذي لم يطرح على طاولة النقاش، موضوع رحيل الناخب الوطني، من عدمه، بناء على المؤدى العام للفريق.

ويبدو أن النقاش العام داخل مركب محمد السادس ب"المعمورة"، يختلف بشكل كبير عن سجالات الشارع، انطلاقا من الثقة التي تضعها الFRMF في مدى قدرة الناخب الوطني على تدبير المرحلة بشكل يتناسب مع عقدة الأهداف المسطرة مع جامعة الكرة، والتي يبقى بلوغ دور نصف نهائي كأس أمم إفريقيا المقبلة بالكاميرون، في يناير القادم، أحد أولى مرتكزاتها.

هذا في وقت استفاد فيخوالناخب الوطني من الظروف التي فرضتها جائحة "كورونا"، للاشتغال بشكل أكثر أريحية، حيث لم يجد المنتخب الوطني صعوبة بالغة في تحقيق التأهل إلى "كان 2021"، كما أن حملة بلوغ "المونديال" لن تبدأ سوى في شهر شتنبر القادم، هذا ينضاف إليه عامل غياب الضغط الجماهيري، حيث لم يخض "الأسود" إلا مباريات معدودة، أمام مدرجات ممتلئة، تحت إمرة حاليلهودزيتش.

وكانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، قد فنذت الشائعات المتداولة حول نية الانفصال عن الناخب الوطني، عقب اجتماعه الأخير بالرئيس فوزي لقجع، بعد نهاية مشوار "الأسود" في تصفيات كأس أمم إفريقيا، الذي توج بتأهل النخبة الوطنية إلى النهائيات المقبلة بالكاميرون، المبرمجة خلال يناير وفبراير من العام القادم.

حاليلهودزيتش، تلقى ضمانات الاستمرار في عمله، بعيدا عن "صخب" الانتقادات التي تطاله من قبل المتتبع للمنتخب الوطني، حيث لم يرق المستوى بعد إلى حجم التطلعات المعقودة على النخبة الوطنية، رغم الحصيلة الرقمية الإيجابية (سبع انتصارات، خمس تعادلات وهزيمة واحدة)، من أصل ست مباريات رسمية وسبعة دولية إعدادية.

وأفاد مسؤول للتواصل داخل الـFRMF، في اتصال سابق مع موقع "الصحيفة"، أن الجهاز الكروي الوطني لم يناقش فرضية الانفصال عن مدرب "الأسود"، كما تم تداوله عبر صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، مؤكدا في الآن ذاته أن حاليلهودزيتش في لقاءات منتظمة مع لقجع، داخل مقر النخبة الوطنية في "المعمورة"، وأن النقاش الدائر يمر في جو مسؤول وهادف.

تجدر الإشارة إلى أن حاليلهودزيتش، كان قد أعلن، خلال الندوة الصحافية، لتقديمه، في أكتوبر 2019، أن عقدة أهدافه المسطرة مع جامعة لقجع، تتمحور حول بلوغ الدور نصف النهائي ل"كان2021"، التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022 والتتويج بلقب كأس أمم إفريقيا 2023، مع وحود شرط فسخ العقد في حال الفشل في تحقيق أحد الأهداف، بشكل مسترسل.

جدير بالذكر أنه في حال قررت الـFRMF الاستغناء عن خدمات حاليلهودزيتش، خلال الفترة القادمة، فإن ذلك سيكلفها قرابة 3 ملايير سنتيم، مقابل رواتب الإطار البوسني في عقده الساري المفعول لغاية 2023، علما أن مدرب "الأسود" يتقاضى أزيد من 80 مليون سنتيم شهريا، حسب ما علمته "الصحيفة"، في غياب لتأكيد رسمي من قبل مسؤولي الجامعة، بالنظر إلى بند السرية الذي يربط الطرفين.

السبت 3:00
غيوم متفرقة
C
°
16.67
الأحد
17.59
mostlycloudy
الأثنين
17.52
mostlycloudy
الثلاثاء
18
mostlycloudy
الأربعاء
18.2
mostlycloudy
الخميس
18.66
mostlycloudy