شغب الملاعب المغربية يستنفر 120 ألف شرطي.. ودور الإعلام "مفقود"!

فرض موضوع الشغب داخل الملاعب الوطنية، نفسه محورا للندوة الرئيسية لأيام الإعلام الرياضي التي ينظمها المركز الإعلامي المتوسطي بطنجة خلال الفترة ما بين 12 و15 دجنبر 2019، إذ ناقش المشاركون فيها دور وسائل الإعلام في الحد من هذه الظاهرة.

وشدد المتدخلون على أن استفحال العنف داخل الملاعب الوطنية وتكرار مشاهد الشغب، أصبح يسائل جميع المؤسسات المجتمعية، في ظل عدم كفاية المقاربة الأمنية وحدها في زجر المشاغبين، الشيء الذي يفرض على مؤسسات التنشئة الاجتماعية، وفي مقدمتها الإعلام، تحمل مسؤوليتها في هذا الصدد.

 إبراز للمكبوتات

وأورد فؤاد بنمير، أستاذ التعليم العالي والباحث في علم الاجتماع، أن الإنسان المغربي ليس ميالا للعنف بطبعه، لكن رغم ذلك استفحلت ظاهرة الشغب داخل الملاعب في السنوات الأخيرة، الشيء الذي يفرض استنفارا لدى جميع المتدخلين في اللعبة ويطرح عدة أسئلة حارقة.

وأورد بنمير أن الأسباب التي تجب معرفتها هي تلك "الموجودة في مناطق الظل"، مضيفا أن المثقف المغربي لا يهتم بالرياضة، وهو أمر غريب رغم القضايا الكثيرة التي يحملها هذا المجال، مبرزا أن كرة القدم تحديدا أصبحت حاضرة في كل المجالات بما في ذلك السياسة والاقتصاد، وعلقَ "الكرة يتابعها ملياران من الناس عبر العالم وهو رقم يتجاوز أتباع الديانات السماوية".

وأوضح الباحث في علم الاجتماع أن العنف في الملاعب المغربية لا يكون دائما ماديا بل أحيانا يكون رمزيا، لكنه دائما يبقى دائما خطيرا لأنه "يتلاعب بالأذهان"، مضيفا "عندما وصل العنف إلى جماهير الملاعب منحهم مجالا واسعا لإبراز مكبوتاتهم العالقة في اللاوعي" وتابع "لقد طغى الوجدان وتحول المشجع إلى جسد دون عقل".

الشرطة والشغب

من جانبه أورد العميد الإقليمي يونس الولهاني، ممثل المديرية العامة للأمن الوطني، أن هذه الأخيرة فتحت أوراشا للتكوين في المجال النفسي لرجال الشرطة حتى يتمكنوا من الفهم الدقيق لسلوك المتفرج عندما يصبح جزءا من الجماعة في حالة "الألتراس"، وذلك حتى تستطيع السيطرة على جموح المشجعين المؤدي للشغب.

وأضاف الولهاني أن المؤسسة الأمنية المغربية وفي ظل تزايد أعداد جماهير كرة القدم وتكرار شغب الملاعب أحدثت أمنية متخصصة في المجال الرياضي من بينها الخلايا الأمنية الرياضية التي تقوم بدراسات ومتابعات وتنجز تقارير لمحاولة فهم الظاهرة، إلى جانب توفير الوسائل البشرية واللوجيستية والقيام بإجراءات استباقية لتفادي الشغب، مبرزا أنه خلال 240 مباراة هي مجموع مباريات البطولة الوطنية يتم تكليف أكثر من 120 ألف رجل أمن لتأمين المباريات.

وأورد ممثل مديرية الأمن أن هذه الأخيرة حاولت فحت باب التواصل مع جميع المتدخلين من إدارة ومجالس محلية ومجتمع مدني وحتى الجماهير، بالإضافة إلى الانفتاح على وسائل الإعلام باعتبار تأثيرها على المتلقين، كل ذلك من أجل العمل على ضبط ظاهرة الشغب وضمان مرور المباريات في أجواء عادية بعيدا عن العنف.

المال.. مدخل العنف

أما بدر الدين الإدريسي رئيس تحرير جريدة "المنتخب"، فأوضح أن العنف كان أمرا منبوذا داخل اليادين المغربية رغم المنافسة، لكنه دخل إلى المدرجات عندما أصبحت الملاعب مصدرا للأموال، والتي أدت إلى رفع منسوب التشنج بين الجماهير، وازداد الأمر تعقيدا مع موجة الانفتاح الإعلامي وانتشار التكنولوجيا.

وتابع الإدريسي أن الملاعب المغربية كانت في الأصل "ظاهرة سوسيولوجية تبرز فيها مختلف تعبيرات المجتمع المغربي في إطار من الاحترام"، غير أن تحولا كبيرا سوف يقع وفق المتحدث، فعندما صارت الجماهير تتسابق لرفع رسائل سياسية بدأت القيم الرياضية تندثر".

لكن الإدريسي لا يعتقد أن الألتراس في حد ذاتها ذاتها ظاهرة سلبية، كونها حققت "نقلة نوعية للفرجة في المدرجات"، لكنه نبه إلى أنها تحتاج لـ"مغربتها" ولتخليقها وإبعادها عن العنف والتطرف، وهي الأمور التي غُرست فيها بفعل حالة الاحتقان والتردي التي كانت تعرفها الملاعب ومحيطها.

دور الإعلام المفقود

ومن جهته ذكر منصف اليازغي، الباحث في السياسة الرياضية أن من أدوار الإعلام التثقيف والتنشئة الاجتماعية، غير أن هذه الأدوار أضحت مفقودة في الصحافة الرياضية، مضيفا "أصبحت الأمور تنفلت من يد الإعلامي، ومع بروز وسائل التواصل الاجتماعي صرنا نتابع صحافيين ينشرون أي شيء، بما في ذلك تدوينات قد تؤدي إلى الفتنة بين الجماهير".

وأورد المتحدث أن على الصحافيين استرجاع أدوارهم التي من بينها التعريف بالقوانين، وفي مقدمتها قانون الشغب "09 – 09"، وهو النص الذي لم يلق نصيبه من التعريف في وسائل الإعلام، بل إن فكرة إنشاء لجنة خاصة بالتحسيس بمضامينه لا زالت حبيسة الأدراج إلى حدود اللحظة، وفق اليازغي.

وشدد الباحث نفسه على أن الشغب في الملاعب نتاج عدم تحمل مؤسسات المجتمع لمسؤولياتها بما في ذلك الأسرة والإعلام والمدرسة، مستغربا كيف أنه في المغرب الذي شهد العديد من حالات الشغب لا تحمل المناهج التعليمية درسا واحدا عن نبذ العنف داخل الملاعب.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy