صحيفة إسبانية: خيبة أخرى لمدريد.. أمريكا تدعو المغرب للمشاركة في قمة حول ليبيا دون إسبانيا

قالت صحيفة "أوكيدياريو" الإسبانية، إن القمة الدولية حول ليبيا في برلين التي ستُقام يومي 23 و 24 يونيو الجاري، ستعرف مشاركة المملكة المغربية بدعوة من الولايات المتحدة الأمريكية، في حين ستتخلف مدريد عن المشاركة بسبب عدم استدعائها، ما يُشكل خيبة أمل لحكومة بيدرو سانشيز.

وحسب ذات المصدر، أنه في الوقت الذي كان يُعتقد أن العلاقات الإسبانية الأمريكية ستعرف انطلاقة جديدة بعد اللقاء الذي جرى بين سانشيز وبايدن في قمة الحلف الأطلسي "ناتو" ببروكسيل، لكن الواقع مختلف، حيث استدعت الولايات المتحدة الأمريكية المغربية لحضور قمة برلين، بينما ستغيب إسبانيا عن هذه القمة الهامة.

وأضاف المصدر نفسه، أن القمة ستناقش التحديات الأمنية في ليبيا وضرورة إعادة الاستقرار لشمال إفريقيا، وبالرغم من الارتباط الإسباني بالمنطقة، إلا أن الدعوة لم تُوجه لها، وهذه ثالث مرة تنعقد القمة بدون استدعاء إسبانيا ضمن القوى الدولية المشاركة.

وقالت الصحيفة الإسبانية، إن المغرب سيشارك في هذه القمة في ألمانيا إلى جانب المجلس الانتقالي الليبي، بدعوة من الولايات المتحدة الأمريكية. وتُعتبر هذه الدعوة هي الثانية للمغرب من أجل المشاركة في قمة برلين، بعد الدعوة الأولى من الخارجية الألمانية في الأسابيع القليلة الماضية.

ووفق تحليلات متتعبين، فإن ألمانيا في بادرة لإعادة العلاقات الثنائية مع المغرب إلى سابق عهدها، قامت بشكل غير متوقع بتوجيه الدعوة للمغرب للمشاركة في هذه القمة المتعلقة بالأوضاع في ليبيا، بالرغم من العلاقات الثنائية تعيش أزمة ديبلوماسية جراء قرار الرباط بقطع كافة الاتصالات مع السفارة الألمانية بالمغرب.

وكانت وزارة الخارجية المغربية، قد أعلنت أن سبب هذه الخطوة تجاه ألمانيا، تأتي لثلاثة أسباب، أولها يأتي لما سجلته ألمانيا من مواقف سلبية بشأن قضية الصحراء المغربية، إذ جاء هذا الموقف العدائي في أعقاب الإعلان الرئاسي الأميركي، الذي اعترف بسيادة المغرب على صحرائه، وهو ما يعتبر موقفا خطيراً لم يتم تفسيره لحد الآن.

وأضاف بلاغ للخارجية أن السبب الثاني يأتي لكون أن السلطات الألمانية تشارك في مقاضاة أحد المدانين السابقين بارتكاب أعمال إرهابية، بما في ذلك كشفها عن المعلومات الحساسة التي قدمتها أجهزة الأمن المغربية إلى نظيرتها الألمانية، بينما السبب الثالث يتعلق بما وصفه البلاغ محاربة ألمانيا بشكل مستمر وبلا هوادة الدور الإقليمي الذي يلعبه المغرب، وتحديدا دور المغرب في الملف الليبي، وذلك بمحاولة استبعاد المملكة من دون مبرر من المشاركة في بعض الاجتماعات الإقليمية المخصصة لهذا الملف، كتلك التي عقدت في برلين.

وتأسيسا على ما سبق، وبسبب هذا العداء المستمر وغير المقبول، قررت المملكة المغربية، استدعاء سفيرة المغرب، لدى برلين للتشاور، ولازالت السفيرة المغربية لم تعد إلى ألمانيا إلى حدود الساعة، ما يعني أن الأزمة مستمرة بين الطرفين.

هذا وبالرغم من أن الصحيفة الإسبانية أشارت إلى مشاركة المغرب في قمة برلين، إلا أنه لم يتم التأكد بعد من هذا المعطى، حيث لم تصدر الخارجية المغربية إلى حدود اللحظة أي بلاغ أو إشارة بشأن المشاركة، وبالتالي يُنتظر ما ستكشف عنه الأوضاع يوم غد تزامنا مع انطلاق القمة.

الأربعاء 15:00
غيوم متفرقة
C
°
25.38
الخميس
24.68
mostlycloudy
الجمعة
24.52
mostlycloudy
السبت
23.06
mostlycloudy
الأحد
23.09
mostlycloudy
الأثنين
23.95
mostlycloudy