صخور القمر تلقي ضوءا جديدا على براكين الأرض

بعد مرور خمسين عاما على أول مرة يطأ فيها البشر سطح القمر، يعتقد علماء أن عينات الصخور التي جمعها رواد الفضاء في برنامج أبولو قد تساعد في التنبؤ بثورات البراكين على الأرض بدقة أكبر.

وعينات الصخور البازلتية، الشبيهة بمعظم الصخور البركانية على الأرض، هي بقايا من ماضي القمر البركاني، إذ تُظهر دراسات أدلة على حدوث ثورات بركانية هناك قبل ما يتراوح بين 1.5 مليار عام إلى ملياري عام.

ومن خلال فحص عينات من القمر وأيضا من كوكب المريخ وكويكب فيستا، يقارن العلماء بين الكيفية التي تشكلت بها الصخور في ظروف جاذبية مختلفة، خاصة كيفية تأثير الجاذبية في الحمم المنصهرة الموجودة داخل كتل صخرية قبل مليارات السنين.

وقال مات بانكهيرست من معهد علم البراكين في جزر الكناري في تنيريفي، والذي يقود فريق البحث، لرويترز ”نواجه حاليا ثغرة في علم البراكين إذ أننا نستطيع مراقبة ما يحدث في بركان في الوقت الراهن لكن من الصعب جدا رؤية المستقبل لأننا لا نملك مرجعية من الماضي“.

وأضاف ”ننظر لصخور القمر لأنها تملك شيئا مميزا جدا إذ أنها تشكلت في بيئة جاذبية أضعف وهو ما يغير سلوك البلورات والحمم تجاه بعضها البعض أثناء تشكلهما“.

الأحد 12:00
غائم جزئي
C
°
21.58
الأثنين
20.76
mostlycloudy
الثلاثاء
19.96
mostlycloudy
الأربعاء
20.62
mostlycloudy
الخميس
22.15
mostlycloudy
الجمعة
24.08
mostlycloudy