ضُبط خلال عرض مواد إباحية على طفل.. القبض على “بيدوفيل” إسباني بالحاجب – الصحيفة

ضُبط خلال عرض مواد إباحية على طفل.. القبض على "بيدوفيل" إسباني بالحاجب

ألقت مصالح الأمن بمدينة الحاجب، اليوم الاثنين، القبض على مواطن إسباني خمسيني متلبسا بعرض مواد إباحية على طفل لم يتجاوز عمره 11 عاما داخل مقهى للانترنت.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن المواطن الإسباني البالغ من العمر 51 عاما دخل المغرب كسائح، لكنه قصد مدينة الحاجب من أجل "اصطياد" قاصرين لممارسة نزواته البيدوفيلية.

ووفق ما كشفت عنه تحقيقات الشرطة القضائية فإن المعني بالأمر أوقف طفلا في الشارع وطلب منه أن يرشده إلى مقهى للانترنت، قبل أن يدعوه لمجالسته أمام شاشة الحاسوب داخل الفضاء نفسه.

واكتشف مسير مقهى الانترنت أن السائح الإسباني يعرض أمام الطفل مشاهد إباحية، ليقوم بإبلاغ الشرطة التي ضبطه عناصرها مستمرا في عرض المحتوى الإباحي على القاصر.

وتم توقيف المعني بالأمر في حالة تلبس وإحالته على الشرطة القضائية لتواصل أبحاثها معه تحت إشراف النيابة العامة، قبل وضعه رهن الحراسة النظرية في انتظار عرضه غدا على وكيل الملك.

وتأتي هذه الواقع بعد أسابيع من فضيحة استغلال بيدوفيل إسباني آخر جنسيا لمجموعة من القاصرين كانوا يقطنون بملجأ لليتامى بمدينة طنجة كانت تشرف عليه سيدة إسبانية.

وتم إلقاء القبض على المشتبه فيه، الذي اعتاد جلب مشاهير إسبان لمشاطرته نزواته البيدوفيلية، وإحالته على سجن "طنجة 1"، في الوقت الذي فرت فيه المسؤولة عن الملجأ إلى بلدها قبل أن يتم إقفال المكان ونقل الأطفال إلى ملجأ آخر.

واعتاد مجموعة من البيدوفيليين الأجانب وخاصة الإسبان القدوم إلى المغرب في ثوب سياح من أجل ممارسة انحرافاتهم الجنسية، مستغلين الوضع الاجتماعي الصعب لمجموعة من الأطفال.

وكانت أكبر قضية من هذا النوع هي تلك التي تورط فيها الإسباني العراقي دانييل كالفان، الذي أدين باغتصاب 11 طفلا وحكم عليه بالسجن النافذ لـ30 سنة، قبل أن يتم العفو عنه في 2013.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .