عبد الحميد الزبير.. فنان متعدد المواهب يَجمع بين الخط والنحت والفن التشكيلي – الصحيفة

عبد الحميد الزبير.. فنان متعدد المواهب يَجمع بين الخط والنحت والفن التشكيلي

 لا يتوانى عبد الحميد الزبير، الفنان متعدد المواهب الذي يجمع بين الخط والنحت والفن التشكيلي ،في تسليط الضوء على عالمه وإبرازه خصاله الفريدة والمتأصلة، لاسيما حسن وكرم الضيافة.

وأوضح الزبير، الذي يقيم في الشوارع الضيقة للمدينة القديمة للعرائش، أن هذا المكان الذي كان لفترة طويلة عبارة عن مكب للنفايات قبل أن يمنحه قبلة الحياة ويتحول إلى فضاء أخضر، يضم العديد من الأشياء التي أعيد تدويرها، إضافة إلى مجموعة من النباتات. وتضم ورشة هذا الفنان المبدع أيضا مجموعة من المزهريات والأقلام المصنوعة بأجزاء القصب، ومواد النحت، ومنحوتات أخرى صنعت بمواد مدورة، فضلا عن مجموعة من اللوحات.

وشكل كبار الأدباء المغاربة والعرب مصدر إلهام لهذا الفنان المبدع الذي رأى النور بمدينة العرائش في ستينيات القرن الماضي، أمثال محمد بنيس ومحمود درويش وعبد اللطيف اللعبي.

وبالرغم من أنه انقطع عن الدراسة دون أن يتمكن من نيل شهادة البكالوريا، فإن صلته بالقراءة لم تنقطع بالمرة، حيث يقول عبد الحميد "كنت أحرص على دخول المنزل مصحوبا بالعديد من الجرائد والكتب، وكانت أمي تسألني دائما عما سأجنيه من تصفح كل تلك الكتب والجرائد". 

تلك الكتب والجرائد كانت بالفعل العامل الذي مكن عبد الحميد من إعادة اكتشاف فن الخط. ويتذكر هذا الفنان الحركة التي أطلقها محمد بنيس في بداية الثمانينات من خلال نشر عدة دواوين شعرية بالخط المغربي، مضيفا بنبرة حزينة "كما أتذكر الكتابة الرائعة لوالدي الذي كان يوقع دفاتري المدرسية".

ويضيف هذا الفنان لمسة خاصة على قصائد الشعر العربي والمغربي من خلال حركات دقيقة، حيث يضع المداد على ورقة تقليدية مستعينا بقلم حبر. تتضمن أعمال هذا الفنان لوحات وزخارف عربية موريسكية ، ويبرز الخط بجلاء في العديد من اللوحات الفنية لاسيما التشكيلية، فضلا عن أشكال متنوعة ممزوجة بملامح حادة، على اعتبار أن عبد الحميد يستوحي إبداعاته من الشعراء العرب .

وقد خوله هذا الشغف، الذي يمارسه عن حب دون السعي وراء أي كسب مادي، المشاركة في العديد من المعارض بما في ذلك بغواتيمالا. وبرأي عبد الحميد فإن الخط لم يعد اليوم يحظى بالاهتمام الكافي، بسبب الثورة التكنولوجية الحالية، مؤكدا سعيه للنهوض بهذا الموروث حتى يستعيد مكانته المتميزة، من خلال على الخصوص ورشات بمدينة العرائش لتعليم فن الخط للأطفال الصغار، وكذا الشباب.

ويرى هذا الفنان المتميز أنه لا يمكن لأي شعب الوصول إلى مرتبة "العالمية" إذا لم يحافظ على تراثه المحلي، مشددا على أن الخطوة الأولى للحفاظ على هذا الموروث تتمثل في تعليم الأطفال في المدارس. 

*و.م.ع

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .