عدد ضحايا "الحريك" بين المغرب وإسبانيا يتراجع إلى النصف في 2019

كشفت وكالة الأنباء الإسبانية "أوروبا بريس"، أن ظاهرة الهجرة السرية بين المغرب وإسبانيا في سنة 2019، لم تشهد تراجعا فقط في أعداد المهاجرين السريين الذين وصلوا إلى التراب الإسباني من المغرب، بل أيضا في أعداد ضحايا هذه الظاهرة.

وحسب ذات المصدر، نقلا عن المنظمة الدولية للهجرة، فإن عدد المهاجرين السريين الذين فقدوا حياتهم خلال محاولات الهجرة السرية من المغرب إلى إسبانيا، خلال السنة الجارية، شهد بدوره تراجعا إلى حوالي النصف، مثلما هو الحال مع أعداد الواصلين إلى التراب الإسباني.

وأضاف ذات المصدر في هذا السياق، أن المهاجرين الذين فقدوا حياتهم منذ بداية 2019 إلى غاية فاتح نونبر بين المغرب وإسبانيا، بلغ 324 ضحية وفق إحصائيات المنظمة الدولية للهجرة، لكن "أوروبا بريس" أضافت لهذا العدد 4 ضحايا أخرين ظهرت جثثهم في الأيام الأربعة الماضية على السواحل الإسبانية.

وكان عدد ضحايا الهجرة السرية بين المغرب وإسبانيا خلال العام الماضي، قد بلغ إلى 621 ضحية، وهو ما يشير إلى أن عدد الضحايا إلى حدود نونبر من السنة الجارية قد تراجع إلى حوالي النصف، وهو يُعتبر مؤشر جيد على المجهود الذي يقوم بها المغرب وإسبانيا للتصدي للهجرة السرية وإنقاذ الأرواح.

وأشارت أوروبا بريس إلى أن عدد المهاجرين السريين الذين وصلوا إلى إسبانيا انطلاقا من المغرب إلى حدود نونبر من السنة الجارية، هو 22 ألف و247 مهاجرا، في حين أن السنة الماضية تم تسجيل وصول 47 ألف و 684 مهاجر، وبالتالي فإن عدد المهاجرين الواصلين إلى إسبانيا هذه السنة قد تراجع بنسبة 53 بالمائة.

وجدير بالذكر في هذا السياق، أن إسبانيا والاتحاد الأوروبي إلتزما بتقديم مساعدات مالية ومعدات وتجهيزات لمساعدة المغرب في محاربة ظاهرة الهجرة السرية والتصدي للمهاجرين السريين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا من الأراضي المغربية، ويبدو أن المغرب ناجح في هذا الأمر هذه السنة.

الثلاثاء 0:00
غائم جزئي
C
°
13.28
الثلاثاء
14.98
mostlycloudy
الأربعاء
15.2
mostlycloudy
الخميس
17.07
mostlycloudy
الجمعة
15.85
mostlycloudy
السبت
15.9
mostlycloudy