عصيد: غياب الوعي عن المواطن خلال الجائحة تتحمل مسؤوليته الدولة

حمل المفكر والحقوقي أحمد عصيد، الدولةَ مسؤولية غياب الوعي عن المواطن الذي لوحظ عبر عدة تمظهرات خلال جائحة كورونا، موردا، خلال مشاركته اليوم الأربعاء في ندوة حول "أفق المغرب بعد أزمة كورونا"، نظمها المنتدى الدولي للإعلام والتنمية، بشراكة مع نادي الصحافة بالمغرب والمركز الوطني للإعلام وحقوق الإنسان، أن إجهاز الدولة على مؤسسات الوساطة، وعدم إيلائها الاهتمام الكافي بالتعليم والثقافة، أنتجا مواطنين لا يمكن التعويل على وعيهم خلال هذا الظرف العصيب.

وقال عصيد إن التعاقد بين الدولة والمجتمع بالمغرب فيه ثغرات تظهر في الممارسات السلطوية وعدم احترام القوانين من طرف المسؤولين، مبرزا أن العلاقة بين الدولة والمجتمع في الحالة المغربية تنبني على إخضاع الأولى للثاني عوض إشراكه، مستدلا على "العنف غير المبرر" الذي تعامل به مجموعة من ممثلي السلطة مع المواطنين في بداية الجائحة.

وأضاف المفكر المغربي أن التصرفات غير المسؤولة لبعض المواطنين هي نتاج طبيعي لعدم اهتمام الدولة ببناء وعي المواطن، وعدم رهانها على بناء تعاقد ديمقراطي قائم على أساس احترام القوانين والتعاون بينها وبين المجتمع، لذلك حين احتاجت للتعبئة العامة في فترة الجائحة لم تجد من يتجاوب معها.

ويرى عصيد أن أفضل درس يمكن أن تستخلصه الدولة من زمن الجائحة هو الحسم في مسألة الانتقال الديمقراطي من طرف من وصفهم "أرباب السلطة"، معتبرا أن المؤسسات حاليا لا تشتغل بشكل طبيعي بما في ذلك البرلمان والحكومة، بينما الأحزاب تعيش وضعا مزريا لأن السلطة لا تريد قوى طليعية مؤثرة غيرها.

ويشمل هذا الواقع جوانب أخرى، وفق عصيد، مثل مؤسسات التواصل بين الدولة والمواطن وتحديدا التعليم والإعلام، موردا "إذا احتجنا لمواطن واع ولن نجده فهذا يعني غياب تعليم جيد وإعلام مسؤول"، مشيرا أيضا إلى افتقار المثقفين للتأثر في ظل هذا الوضع، وعدم وجود اجتهادات دينية مواكبة للواقع المعيش، خالصا إلى أن الجانب الإيجابي لكورونا بالمغرب سيكون هو تصحيح هذه التراكمات السلبية مستقبلا.

الأربعاء 15:00
مطر خفيف
C
°
19.79
الخميس
18.95
mostlycloudy
الجمعة
18.71
mostlycloudy
السبت
18.88
mostlycloudy
الأحد
21.77
mostlycloudy
الأثنين
19.79
mostlycloudy