عيد الأضحى بالمغرب.. طقوس دينية متجذرة ومهن موسمية تنتعش – الصحيفة

عيد الأضحى بالمغرب.. طقوس دينية متجذرة ومهن موسمية تنتعش

على بعد يومين من عيد الأضحى المبارك، يستعد المغاربة للاحتفال بهذه الس نة في أجواء تطبعها حركية غير عادية تتجلى في انتعاش الرواج التجاري المرتبط بأضحية العيد، وبروز مهن موسمية لها علاقة بهذه المناسبة.

ويشكل اقتناء أضحية العيد بالنسبة للمغاربة في كل المدن المغربية، أهم الطقوس والسمة الأساسية التي تسود هذه الأجواء غير اعتيادية المرتبطة بهذه المناسبة، حيث تلجأ الأسر إلى اقتناء أجود الأضاحي في الضيعات الفلاحية والأسواق والمحلات التجارية الكبرى، وأيضا عبر شبكة الإنترنت، ونقلها بعد ذلك باستخدام دراجات ثلاثية العجلات، أو شاحنات صغيرة أو عربات.

وفي ظل هذه الحركية تسود أجواء مليئة بحماس متفرد، حيث تستشعره وتراه أينما وليت وجهك، في كل شوارع وأزقة المدن المغربية، رغم تزامن ذلك مع موسم العطلة والاستجمام، في حين تقوم شركات النقل الطرقي والسككي بوضع برنامج خاص لسير القطارات ووسائل النقل الأخرى، وذلك لملاءمة عروضها مع فترة عيد الأضحى.

وإلى جانب بيع أضاحي العيد، تنتشر، خلال هذه المناسبة الدينية التي تغير ايقاع الحياة لدى كافة المسلمين عبر العالم، مهن موسمية مرتبطة بهذه المناسبة منها شحد السكاكين بالطرق التقليدية، وبيع الفحم ولوازم الشي وعلف الأغنام وسط شوارع وأزقة الأحياء الشعبية. وفضلا عن ذلك، تنشط مهن أخرى صبيحة يوم العيد، تجسدها تجمعات الشباب الذين يعملون على شي رؤوس الأضاحي وغيرها، بالإضافة إلى تقطيع الأضاحي، وجمع جلودها وتجفيفها في إطار تقليد ضارب في القدم. 

وفي هذا السياق، يرى العربي، وهو مربي أغنام بإقليم القنيطرة، أن عرض القطيع من الأغنام هذه السنة قادر على ضمان الاكتفاء الذاتي وتلبية الطلب المتزايد بشكل كاف خلال هذه الأيام المباركة.

وأكد هذا الفلاح، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه قام بتربية 100 رأس من الأغنام نصفها جاهز لأضحية العيد، مشيرا إلى أنه بالرغم من بعض الصعوبات المرتبطة بارتفاع أعلاف الماشية والمصاريف البيطرية، يأمل السيد العربي في تحقيق أرباح كافية لتغطية هذه المصاريف، إذ يعتبر أن بيع أضحية العيد يدر دخلا متواضعا مقارنة بالتكاليف التي تتطلبها تربية الماشية.

وبالنسبة لفريد، وهو أب أسرة، فإن شراء أضحية العيد ليس بالأمر الهين لأنه اضطر إلى زيارة عدد من الضيعات والمحلات التجارية الكبرى قبل العثور على الأضحية المناسبة مع مراعاة للجودة والثمن.

وفي يوم العيد، تنطلق أجواء العيد باكرا مع صلاة العيد بالمسجد، وهي سنة مؤكدة يليها ذبح الأضحية، ثم تتولى النساء بإعداد الكباب، بينما ينتظر طبخ جزء من اللحم بالمساء أو في اليوم التالي حتى يكون اللحم مناسبا للطهي. 

ووفقا للخبراء، فمن الضروري ضمان نظافة البيئة والمساحات، وتنظيف أماكن الذبح، وجمع المخلفات في أكياس مغلقة جيدا وتجنب إلقائها في قنوات صرف السائل.

يذكر أنه تم إطلاق حملة تحسيسة هذه السنة بمناسبة عيد الأضحى المبارك لإنجاح عملية فرز جلود الأضاحي وذلك عبر تحسيس المواطنين بالحفاظ عليها وتثمينها في الصناعات الجلدية، وعيا بالقيمة السوسيو اقتصادية لهذه العملية وتداركا للخسارة المسجلة على الصعيد الوطني والتي تقارب 7 مليار سنتيم بسبب إهمال جلود الأضاحي حيث لا يتم استغلال سوى 15 في المائة منها.

وبنفس المناسبة اعتمد المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية خطة عمل طموحة لتسجيل وحدات تربية وتسمين الحيوانات، وترقيم الماشية الخاصة بعيد الأضحى، ومراقبة أعلاف الماشية وكذا مراقبة الأدوية البيطرية.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .