فرنسا تطلق 3 رحلات جوية في يوم واحد لإعادة مواطنيها من المغرب

أعلنت السفارة الفرنسية بالمغرب، اليوم الخميس، عن انطلاق 3 رحلات جوية متتالية لإعادة المواطنين الفرنسيين الذين ظلوا عالقين فوق التراب المغربي منذ منتصف مارس الماضي بسبب جائحة كورونا، وهي الرحلات التي خصصت للقاطنين بـ4 مدن مغربية.

ووفق السفارة فإنه عقب رحلات اليوم التي نظمتها شركة "إير فرانس" وصل تعداد الرحلات المخصصة لإعادة الفرنسيين العالقين 197 رحلة، مبرزة أن الرحلات الثلاث خصصت للمسافرين الموجودين بمدن الدار البيضاء وفاس ومكناس ووجدة، غير أن التنسيق تم عبر قنصليات باريس في الرباط والدار البيضاء وطنجة وفاس وأكادير.

وتأتي هذه الخطوة بعد يوم واحد فقط من إعلان السفارة الفرنسية عن تنظيم رحلة بحرية لإعادة العالقين بالمغرب يوم 27 ماي الجاري، انطلاقا من ميناء طنجة المتوسطي باتجاه ميناء مارسيليا في الجنوب الفرنسي، وهي الرحلة التي ستؤمنها شركة "لا ميريديونال".

ولن تكون هذه الرحلة مخصصة للفرنسيين الراجلين فقط، بل أيضا لأصحاب المركبات التي تحمل لوحات ترقيم أوروبية، ما سيسهل عملية عودة أسرة بكاملها، كما أعلنت السفارة أن باب التسجيل سيكون مفتوحا أيضا في وجه مواطني الاتحاد الأوروبي والمغاربة الحاملين لأوراق الإقامة في فرنسا.

وكانت القنصلية العامة الفرنسية بطنجة قد أعلنت عن تخصيص رحلتين بحريتين لإعادة العالقين بالمغرب من طنجة المتوسطي نحو ميناء سيت، واللتان جرى تأمينهما بواسطة الناقلات البحرية التابعة لشركة "غراندي نافي فيلوتشي - GNV " الإيطالية، إذ انطلقت الرحلة الأولى يوم 12 ماي بينما غادرت الثانية أول أمس الثلاثاء 19 ماي.

وبوصولها اليوم إلى الرحلة الجوية رقم 197، تستمر فرنسا في تتصدر لائحة الدول المستفيدة من فتح الحدود المغربية بشكل استثنائي لإعادة مواطنيها العالقين، فإلى غاية الأسبوع الثاني من ماي الجاري عاد حوالي 29 ألف مواطن فرنسي إلى ديارهم قادمين من المملكة وفق أرقام كشفت عنها مؤخرا وكالة الأنباء الإسبانية "إيفي"، في الوقت الذي لا زالت الرباط ترفض إعادة أي من مواطنيها العالقين على الأراضي الفرنسية.