فوضى ورصاص وطائرات بدون وجهة ولا مكان آمن للهبوط.. هكذا هو حال مطار كابول بعد سيطرة طالبان على أفغانستان

تشارك طائرات من العالم بأسره في جسر جوي يقوم منذ الأحد بإجلاء دبلوماسيين وأجانب وأفغان من مطار كابول الذي تسيطر حركة طالبان بشكل محكم على محيطه، في عمليات وصفها الرئيس الأمريكي جو بايدن بأنها من بين "الاكثر صعوبة في التاريخ".

كيف تتم عمليات الإجلاء؟

طيار تشيكي عائد من كابول قال إن الرحلات مع أفغانستان تجري في ظروف صعبة، بدون مراقبة جوية حقيقية وفي غياب إمكان الحصول على إمدادات بالكيروزين في المطار ومع عمليات إقلاع محفوفة بالمخاطر.

يشرح طيار فرنسي أن التحليق مع استخدام كل الامكانات التقنية للطائرة، والانطلاق باللاجئين بأسرع وقت ممكن، والتجهز بمعدات مضادة لتجنب إسقاطها، هي من أبرز التحديات التي يواجهها الطيارون خلال عمليات الإجلاء من مطار كابول.

وقال الكولونيل في سلاح الجو والفضاء يانيك ديبوا آمر القاعدة الجوية 104 في الامارات التي يمر عبرها الأشخاص الذين يتم إخراجهم من أفغانستان، إن إجلاء المدنيين الراغبين في الفرار من كابول بعد سقوطها في أيدي طالبان يتم "بمركبات نقل تكتيكية فقط لأنهم يحتاجون إلى مستوى معين من الحماية".

وأضاف أن "طالبان موجودة في المدينة، في الجزء المدني من المطار وبالتالي بالقرب من المدارج. لم يظهروا حتى الآن عداء مثبتا لكنهم يملكون عددا من الاسلحة التي يمكن أن تشكل تهديدا لطائراتنا". وتتألف إجراءات الحماية الذاتية قبل كل شيء من أفخاخ يمكن أن تلقيها الطائرات في حال تم استهدافها.

وقال الضابط "إلى جانب الشق الأمني، وهشاشة الوضع في كابول، هناك شق تقني لهبوط طائرات نقل تكتيكية في كابول الذي هو مطار خاص جدا من حيث الارتفاع وعميق للغاية مع الكثير من الحرارة". وأضاف "في الوقت الحالي لا يمكننا إيقاف أكثر من بضع طائرات في المكان" و"ليس هناك إمكانية للتزود بالوقود" ما يضاف الى تعقيدات العملية.

كل مقعد مهم

في هذه الظروف، كل مقعد مهم كما أظهرت الصورة الشهيرة لطائرة عسكرية أمريكية مليئة بالفارين. من الجانب الفرنسي أوضح الكولونيل أنه خلال إحدى الرحلات "عادت إحدى طائرات ايه-400 إم مع أكثر من 200 راكب" فيما "سعة الطائرة 120 راكبا جلوسا على مقاعد، وتم ذلك مع مراعاة كل شروط السلامة، وذلك بفضل خبرة أفراد الطاقم الذين استطاعوا توزيع الركاب".

مستويات التنسيق

بخصوص التنسيق مع الدول الأخرى وخصوصا الأمريكيين الذين يتولون هذه العمليات، "فانه يتم على مستويين". أول هذين المستويين "في قطر في قاعدة العديد، مركز القيادة الجوية الكبير في المنطقة (...) المسؤول عن إدارة تدفق الطائرات" حيث "يجب إيقافها في الموقع في وقت محدود قدر الإمكان، قدرات التحكم في الحركة الجوية محدودة ويجب ضمان عدم حصول ازدحام".

ثم "في كابول حيث يتم ضمان أمن المطار من قبل فرقة أمريكية كبرى، وأيضا من جانب البريطانيين والأتراك والفرنسيين. هناك تنسيق في المطار للحفاظ على المستوى الأمني ومتابعة تطور الوضع التكتيكي وتطبيق مختلف الوسائل مثل الإنارة، كون إمكانات المراقبة محدودة".

وعلقت عمليات الإجلاء عدة ساعات في مطار العاصمة الأفغانية بسبب اكتظاظ القواعد الأمريكية في الخليج ولا سيما في قطر إلى حيث تم نقل الأشخاص الخارجين من أفغانستان في مرحلة أولى، على ما أقر مسؤول في البنتاغون الجمعة.

صعوبة الوصول إلى مطار كابول

في حين تم إجلاء آلاف الأشخاص من مطار العاصمة الأفغانية، توجّه اتّهامات إلى حركة طالبان بمطاردة أفغان سبق أن تعانوا مع حلف شمال الأطلسي، لاعتقالهم، وبالتضييق على الساعين للوصول إلى المطار.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ "هناك طائرات (متاحة لتنفيذ عمليات الإجلاء) أكثر من الركاب (الجاهزين للصعود إليها) لأن السماح لهؤلاء الأشخاص بالوصول إلى المطار هو تحد يزداد صعوبة". وستتولى بولندا إجلاء 300 أفغاني ممن تعاونوا في السنوات الأخيرة مع حلف شمال الأطلسي.

إنقاذ بواسطة مروحيات

نشر الجيش الأمريكي ثلاث مروحيات لإجلاء 169 أميركيا من فندق قريب من المطار، وفق ما أعلن البنتاغون الجمعة. وهذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها الجيش الأمريكي أنه قادر على الخروج من حرم المطار المحصّن أمنيا لمساعدة أشخاص يريدون مغادرة البلاد.

وكانت المجموعة التي تم إجلاؤها تعتزم التوجّه سيرا إلى المطار لكن احتشاد أعداد كبيرة في محيط المنشأة حال دون ذلك.

وتعتزم ألمانيا التي أجلت إلى الآن 1600 شخص، نشر مروحيتين لضمان أمن عمليات الإجلاء والبقاء على أهبة الاستعداد لمساعدة أشخاص قد يكونون في "وضع خطر" أو في أماكن بعيدة.

وأصيب مدني ألماني بالرصاص خلال توجّهه إلى المطار لكن إصابته لا تهدد حياته.

جهود شاملة

تعتزم الولايات المتحدة إجلاء أكثر من ثلاثين ألف أمريكي ومدني أفغاني عبر قواعدها في الكويت وقطر، أخرجت منهم حتى الآن أكثر من 13 ألف شخص منذ بدء العمليات في 14 غشت.

وأعلنت وزارة الدفاع الإيطالية أن حصيلة الأفغان الذين تم إجلاؤهم أو بصدد الإجلاء بلغت نحو ألف شخص. من جهتها، أعلنت الحكومة البريطانية أنها أجلت 1615 شخصا بينهم 399 بريطانيا و320 موظفا دبلوماسيا و402 أفغان.

ونظمت فرنسا، على غرار دول أخرى، جسرا جويا بين باريس وكابول عبر القاعدة الإماراتية لإجلاء رعاياها والأفغان المهددين الذين يريدون الفرار من بلادهم.

ومنذ بدء الجسر الجوي، وصلت إلى باريس أربع طائرات تقل أكثر من 500 شخص. وأجلت رومانيا أكثر من 260 شخصا، فيما أجلت إسبانيا 158 أفغانيا وصلوا بغالبيتهم مساء الجمعة.

أما النمسا التي لا تمتلك وسائل إجلاء خاصة، فقد نجحت في إجلاء اثنين من رعاياها، فيما يبقى 85 نمساويا وأفغانيا يقيمون في النمسا عالقين في أفغانستان في انتظار إجلائهم.

الثلاثاء 21:00
غيوم متفرقة
C
°
20.99
الأربعاء
21.57
mostlycloudy
الخميس
20.98
mostlycloudy
الجمعة
22.16
mostlycloudy
السبت
22.37
mostlycloudy
الأحد
21.8
mostlycloudy