فيروس كورونا يسرع الولوج لتكنولوجيا الدراسة عن بعد

أدى الانتشار الواسع لفيروس كورونا المستجد، إلى اتخاذ العديد من الدول والمؤسسات عبر العالم للكثير من التدابير الاحترازية للحد من تأثيره وانتقاله. وتتمثل إحدى أهم هذه الإجراءات في منع التجمعات البشرية في الأماكن العمومية، سواء كانت إدارات عمومية أو نوادي أو مؤسسات تعليمية أو غيرها.

في مقابل ذلك أوصى المختصون بضرورة لزوم البيوت وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، وهو ما عبروا عنه بالحجر المنزلي.

إعفاء التلاميذ والطلبة من الذهاب للمؤسسات التعليمية بمختلف أسلاكها في الكثير من دول العالم، وفي المغرب على وجه التحديد، تأكد عبر بلاغ للوزارة المكلفة بالتعليم، لكنه طرح بديلا لذلك وهو الدراسة عن بعد.

والدراسة عن بعد هي تكنولوجيا متوفرة منذ مدة ليست بالقصيرة عبر استخدام الأنترنيت بواجهاته المتعددة سواء كانت نصية أو صورية أو سمعية بصرية. ومع اتساع استعمال الحواسيب والهواتف الذكية المرتبطة بالشبكة، واضطرار مجموعة من الطلبة والباحثين للتواصل مع أساتذتهم عبر مناطق مختلفة سواء داخل الوطن أو خارجه، فقد بات تطوير وتفعيل هذه التقنية مهما للغاية.

وقد عجلت التدابير المتخذة لمحاصرة فيروس كورونا من الاهتمام الكبير بهذا الهدف الذي يعد في جميع الأحوال مستقبل الدراسة والتعليم في الغد القريب، مع توقعات لتراجع كبير في التعليم المباشر في مكان واحد، مما يستدعي تغييرا واسعا في منظومات التعليم.

توفر الدراسة عن بعد سهولة التواصل بين الأستاذ/الملقن/المدرب وبين التلميذ/الطالب/المتدرب من خلال مجموعة من الآليات، لعل أبرزها ندوات الفيديو المباشرة، أو الدروس الحية حيث يلقي الأستاذ محاضرته في غرفة افتراضية على موقع في الأنترنيت، ويكون طلبته مرتبطين بالموقع، ومشغلين أو لا لكاميراتهم الرقمية. وأثناء ذلك يمكن النقاش وطرح الأسئلة وتلقي الأجوبة.

ويمكن بطبيعة الحال أن تسجل هذه الندوات والمحاضرات، لتكون متوفرة فيما بعد على الموقع في أية لحظة. وبذلك يمكن لمن فاته الدرس المباشر متابعته متى تمكن من ذلك.

وجدير بالذكر أن كلية العلوم بتطوان كان لها السبق في مناقشة أول أطروحة للدكتوراه عبر خاصية الفيديو التفاعلي يوم السبت الماضي، وذلك بعدما لم يتمكن أحد أعضاء لجنة المناقشة من الحضور، وهو أستاذ محاضر إيطالي، وذلك نظرا لظروف الحضر الجوي للسفر من وإلى إيطاليا.

إنتاج وتسجيل مسطحات أو كبسولات للدروس الغير مباشرة هو خيار آخر، يتم من خلاله إغناء المحتوى العلمي للموقع وللشبكة العنكبوتية بشكل عام. كما يتم وضع جذاذات ورسوم وصور وجداول ونصوص وغيرها. ويتم الولوج إلى هذه الخدمات في الغالب عبر قن سري متفق عليه. وتوجد أيضا العديد من التكوينات المتاحة للجميع.

للدراسة عن بعد نتائج عديدة للمتعلمين، لكنها قد تستعصي على من لا يجيدون استخدام الحواسيب في ضواحي المدن وبعض البوادي، لذلك يصبح من الضرورة بمكان تمكينهم من تعلم مبادئ الإعلاميات وتقنيات الهواتف الذكية.
وقد يتكمن طلاب "الأون لاين" من الاستفادة من تكوينات مدعمة بشواهد معتمدة، ويمكنهم الارتقاء في صفوف التحصيل حسب النظام المعمول به في مؤسسة التدريس أو الموقع التابع لها.

وقد اعتمدت وزارة التعليم في المغرب على شكلين من أشكال الدراسة عن بعد، يتجلى أحدهما في توفير دروس ومقررات تعرض في الوقت المناسب للتدريس على القناة الرابعة الثقافية، فيما تبقى متاحة مع غيرها من المسطحات التعليمية على موقع خاص.

ويساهم اقتحام الصغار واليافعين لهذا العالم التقني، في تعودهم على آليات البحث في الأنترنيت، والاستفادة من الهواتف الذكية في الأنشطة المفيدة، وليس في فقط تطبيقات الألعاب وربما الكثير من التفاهات.

لكن إقبالهم على الأنترنيت بدون مصاحبة قد يشكل لهم بعض الخطورة، لذلك وجب توجيههم ومراقبتهم عن بعد، حتى يستغلونه الاستغلال الأمثل، دون إضاعة للوقت أو التضرر من محتوياته.