"فيسبوك" يُغلق صفحات "ذباب" السعودية والإمارات بعضها استهدف المغرب

لم يسلم المغرب من الآلة الإعلامية للإمارات والسعودية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم توجيه العديد من المنشورات إلى المغاربة عن طريق حسابات وهمية، كانت تدار من الإمارات والسعودية ومصر.

وحسب ما أعلنت عنه غرفة التحرير والأخبار التابعة لموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أمس الخميس، فقد تم إغلاق عدد من الحسابات والصفحات والمجموعات الفيسبوكية التي كانت تدار من مصر والإمارات والسعودية، بعد رصد إدارة "فايسبوك" قيامها بأنشطة "مشبوهة مثل التجسس" وتوجيه الرأي العام، ومحاولة التأثير على قضايا معينة في العديد من الدول العربية والأسيوية، بما في ذلك ليبيا والسودان وجزر القمر وقطر وتركيا ولبنان وسوريا والأردن والمغرب.

وحسب ما جاء في تقرير غرفة التحرير، فإن تقنيي الفيسبوك نجحوا في اكتشاف 259 حساب و102 صفحة و5 مجموعات و4 أحداث فيسبوكية، إضافة إلى 17 حساب على الانستغرام، تتبع للإمارات ومصر والمملكة العربية السعودية تقوم بأنشطة مخالفة لقوانين "الفيسبوك".

ووفق ذات المصدر، فإن هذه الحسابات والصفحات، هي صفحات وحسابات مزورة، وكانت تعمل على نشر "مغالطات كاذبة"، كما أنها تركز أنشطتها على بلدان الشرق الأوسط بالدرجة الأولى وبعض بلدان شمال افريقيا مثل المغرب وليبيا، لتوجيه الرأي العام فيه، في قضايا معينة، عن طريق ما يسمى بـ"بالذباب الالكتروني".

وقدمت الإدارة التحريرية للفيسبوك مجموعة من نماذج الصفحات والمجموعات التي قام بها أشخاص بهويات مزورة ينتمون إلى الدول الثلاث، وتُظهر بشكل واضح استهدافها لبعض الدول من أجل خلق البلبلة فيها، مثل قطر، حيث كانت تدار هذه الصفحات من شركات للتمويه إحداها توجد في مصر تحت إسم New Waves وأخرى في الإمارات تحت إسم Newave.

كما يظهر بشكل واضح انحياز هذه الصفحات والحسابات والمجموعات للدول الثلاث، حيث تعمل على إظهار صور إيجابية لهذه الدول، وتعمل على تحسين صور قادتها، مثل صفحة تحمل اسم "Mohammed bin Salman’s Life" التي تنشر أخبارا إيجابية عن محمد بن سلمان ولي العهد السعودي.

وكانت العلاقات المغربية السعودية والإماراتية قد شهدت تدهورا كبيرا خلال السنتين الماضيتين، حيث وجهت السعودية والإمارات العديد من إعلامها ضد المغرب، بعد أن نشرت قناة "العربية" الممولة سعوديا والتي يوجد مقرها في دبي الإماراتية روبرتاجا يمس الوحدة الترابية للمغرب، كما استعمل في هذا الخلاف ما يوصف بـ"الذباب الإلكتروني" الممول من طرف الدولتين ضد المملكة، هذا في الوقت الذي قاد المستشار في الديوان الملكي السعودي، تركي آل الشيخ هجمة الانتقاد ضد المملكة المغربية بعد اختيارها البقاء على الحياد في قضية "حصار قطر"، حيث وصف الممغرب، بالكثير من النعوت القدحية، وقاد حملة شرسة ضد ملف ترشحه لمونديال 2026.

الأثنين 21:00
غيوم متفرقة
C
°
20.76
الثلاثاء
22.13
mostlycloudy
الأربعاء
22.31
mostlycloudy
الخميس
23.58
mostlycloudy
الجمعة
22.15
mostlycloudy
السبت
22.12
mostlycloudy