قاصرون من سبتة وراء الاعتداء على ابن مسؤول في الداخلية بالمضيق

كشفت مصادر مسؤولة لموقع "الصحيفة" أن الرواية التي انتشرت عن الاعتداء على ابن مسؤول بارز في وزارة الداخلية بالميناء الترفيهي "مارينا سمير" بمدينة المضيق، يوم الخميس الماضي، والتي تتحدث عن ضلوع "أفراد عصابة للتهريب الدولي للمخدرات" في الواقعة، تحمل "الكثير من المبالغات والمغالطات".

وحسب مصادر الموقع، فإن الأمر يتعلق بشجار بين ابن المسؤول في الداخلية وبين مراهق آخر، تطور لاشتباك بالأيدي قام على إثره الثاني بالاستنجاد بمجموعة من أصدقائه كلهم قاصرون، والذين قاموا بضرب الأول ضربا مبرحا متسببين في نقل للمستشفى.

وأضافت المصادر ذاتها أن المراهقين لا يشكلون "أي تنظيم إجرامي"، غير أن آباء بعضهم كانوا متورطين في قضايا الاتجار في مخدرات، إذ إن أحدهم تم اعتقاله خلال الحملة الشهيرة التي تمت في منتصف التسعينات، ليموت داخل السجن، فيما أب مراهق آخر كان قد قتل في عملية تصفية حسابات بماربيا الإسبانية.

وأوردت المصادر أن مصالح الأمن قامت بحملة واسعة لمطاردة المعتدين، واطلعت على عدد من كاميرات الراقبة الموجودة في مجموعة من المحلات التجارية والخدماتية بـ"مارينا سمير"، ما قادها لتوقيف مشتبهين، الأول يتحدر من تطوان والثاني من سبتة، فيما لا زالت تبحث عن 5 مراهقين آخرين كلهم  قادمون من سبتة.

الثلاثاء 21:00
غيوم متفرقة
C
°
21.04
الأربعاء
20.79
mostlycloudy
الخميس
20.7
mostlycloudy
الجمعة
19.93
mostlycloudy
السبت
22.91
mostlycloudy
الأحد
23.73
mostlycloudy