قاض إسباني يفتح تحقيقا حول الوثائق المزورة التي دخل بها زعيم جبهة البوليساريو إلى إسبانيا

 قاض إسباني يفتح تحقيقا حول الوثائق المزورة التي دخل بها زعيم جبهة البوليساريو إلى إسبانيا
الصحيفة من الرباط
الأربعاء 2 يونيو 2021 - 19:12

فتح قاض إسباني، تحقيقا في احتمال دخول زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي إلى إسبانيا بوثائق مزورة.

وبدأت غرفة التحقيق في محكمة "لوغرونيو" حيث كان يعالج زعيم الجبهة الانفصالية، إجراءاتها للتأكد مما إن كان غالي قد دخل إلى إسبانيا بوثائق مزورة قادما من الجزائر بتاريخ 18 أبريل الماضي.

وحسب ما نشرته صحيفة ABC الإسبانية، فقاضي التحقيق في المحكمة المذكورة ينظر في شكاية تقدمت بها جمعية "الأيادي النظيفة" تخص تزوير وثائق دخول إبراهيم غالي إلى إسبانيا.

وينظر القاضي خوسيه كارلوس أورغا في معطيات تخص وقائع حول وجود جريمة تزوير من أجل دخول إبراهيم غالي إلى رسبانيا، حيث شرع القاضي في الإجراءات الأولية لهذا التحقيق والتأكد من الوقائع المصاحبة لدخول زعيم جبهة البوليساريو.

وكان إبراهيم غالي قد غادر في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء إسبانيا بطائرة فرنسية استأجرتها الجزائر، بعد أن رفض رفضت المحكمة الوطنية الإسبانية العليا طلب اعتقاله أو اتخاذ إجراءات احترازية ضده، والتي طالب بها المشتكون الذين يتهمونه بالتورط في جرائم ضد الإنسانية.

واستمعت المحكمة، أمس الثلاثاء، لإفادة زعيم جبهة البوليساريو للمرة الأولى بخصوص القضايا التي يلاحق فيها، حيث مَثُل أمام المحكمة الوطنية في العاصمة مدريد بواسطة اتصال الفيديو من المستشفى التي يتلقى فيها العلاج بمدينة لوغرونيو، وهو الأمر الذي ساعد دفاعه على رفض طلبات المدعين اعتقاله أو اتخاذ الإجراءات الاحترازية في حقه، والتي رفضها أيضا المدعي العام، ليقرر القاضي سانتياغو بيدراث، المكلف بالقضية، عدم اتخاذ تلك الإجراءات استنادا إلى أن زعيم البوليساريو استجاب بالفعل لطلب استدعائه.

ووصل غالي في الساعات الأولى من صباح اليوم إلى الجزائر حيث ينتظر أن يستكمل العلاج، غير أنه خلف وراءه أزمة ديبلوماسية وسياسية داخل إسبانيا، حيث قالت صحيفة إلباييس، إن هناك ترقبا كبيرا في أوساط أصحاب القرار في إسبانيا، من رد الفعل المغربي، بعد قرار الحكومة السماح لزعيم البوليساريو، إبراهيم غالي، بالرحيل عن البلاد بعد أزيد من 40 يوما قضاها في مستشفى مدينة لوغرونيو حيث كان يتعالج من إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأضافت الصحيفة المذكورة، أن الرباط تدرس الخطوة المقبلة التي ستخطوها في الأزمة القائمة حاليا مع مدريد، وهي الخطوة التي يُتوقع أن تكون رد فعل على إقدام إسبانيا بالسماح برحيل زعيم البوليساريو نحو الجزائر من أجل العودة إلى مخيمات تندوف مقر إقامته.

وفي علاقة بذات الموضوع، قالت إلباييس، إن ممثلي الحزب الشعبي الإسباني، وعلى رأسهم الكاتب العام للحزب، تيودورو غارسيا إيخيا، اعتبر أن الحكومة الإسبانية اخطأت في قضية زعيم البوليساريو، وطالب باستقالة وزيرة الخارجية أرانشا لايا غونزاليز.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

من "جمّل" الحبيب المالكي للقصر؟

عيّن الملك محمد السادس، يوم أمس الاثنين، الحبيب المالكي في منصب رئيس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وجاء في بلاغ الديوان الملكي أن الملك زود المالكي بتوجيهات من أجل قصد ...