"كُورُونَا".. هل مُؤامَرَة؟!

"نظريةُ المُؤامَرة" تَكتسِحُ مُختَلفَ أرجاءِ العالَم، لتفسيرِ أحداثٍ كبيرة..
النظرية قديمة..
وكُلّما حدَثَ حادِثٌ كبير، تنطلقُ التّجاذُباتُ والتّشكُّّكات: هل وقعَ كلُّ هذا بالصّدفة؟ ألا يُخفِي حقيقةً ما؟ هل الحقيقةُ هي ما وقَع؟ هل ما وقَع، قد وقعَ دفعةً واحدة؟ أم وقَع في شكلِ أجزاء؟ أليست الأجزاءُ مُرتبِطةً ببَعضِها؟ وهذا التّرابُط، ألا يُشكّلُ كُتلةً واحِدة؟ وماذا خلفَها؟ ما خلفياتُها؟ أليست خلفَها مُؤامرة؟ أليست مُحبَكة؟ مُعَدّا لها لكي تَقعَ كما وقَعَت؟
كأنّنا أمام بحثٍ بُوليسي يترَصّدُ دَوافِع خفيّةً قد تكونُ لفاعِلِها مَصالح، ورُبّما لها شُركاء، وبالتالي ليست أحداثا بريئة، ولا بالصدفة، بل هي وقعت وِفقَ تخطيط، وسِيناريُو دقيق تمّ تنفيذُه بشكلٍ مُتسلسِلٍ في الزمان والمكان..
وهكذا يبدأ النقاشُ على أساس أن ما وقعَ ما هو إلا مؤامرة..
وهذا ما وقعَ أيضا للهزّة العالميةِ لفَيرُوس "كُورُونَا" ..
وإذا تَصَوّرنا أن "نظريةَ المُؤامرة" هي أمرٌ مُمكِن، فمَن تآمَر على العالَم، ونحنُ جزءٌ من العالم، فسرّبَ إلينا جُرثومة "كُورُونَا"؟

  • وماذا يَستفِيدُ المُتآمِر؟
    مَن الشريك؟ ومَن شُركاءُ المُؤامَرة؟
    ويبدأ تشخيصُ الحالة..
    والنّقدُ لا يعني براءةَ "كُورُونَا" من المُؤامرة..
    النّقدُ ينبني على تركيبةٍ تسَلسُليّة للوقائع، من أجل التوجّهِ إلى اتّهاماتٍ بالمُؤامرة..
    وها هي الدولُ الكبرى تتّهمُ بعضَها بنَشرِ الفَيرُوس في العالم.. الصينُ تتُهمُ أمريكا.. وأمريكا تتّهمُ الصين.. والعالمُ يَنقسمُ بين هذه وتلك.. وأوربا مُهدّدَةٌ بالتّفكك..
    "كُورُونَا" أصبَحت تُهدّدُ العالم..
    وفي أوساط المشَكّكين، والميّالين إلى "نظريّة المؤامرة"، يُشارُ بالأصابع إلى تنظيمِ "الماسُونية العالمية" بالوقوفِ وراءَ إنتاجِ وتسريبِ فَيرُوس "كُورُونَا"، من أجلِ تصفيةِ حوالي مليار نسَمَة في الكُرة الأرضية..
    وفي هذا يَكمُنُ "صَكُّ الاتّهام"!
    ولا يُقدّمون الاتّهامُ دليلاً ثابِتًا، غيرَ مشكُوكٍ فيه..
    وتبقى الإشاراتُ التّشكيكيةُ مُجرّدَ قراءةٍ ذاتية، واستِنتاجٍ لتَحليلٍ قد يكونُ صحيحا، وقد لا يكون..
    ويبقَى التّشكيكُ نفسُه مَشكوكًا فيه، ومعه الفَيروس "كُورُونَا" الذي يظَلّ متبُوعا بأوصافٍ "مُؤامَراتية"، إلى أن يأتِيّ دليلٌ يُثبتُ العكس..
    وما نحنُ فيه اليوم يُشكل خطرا على كلّ مناطقِ العالم، وليس فقط لاعتباراتٍ فَيرُوسية، بل أيضا لمُضاعَفاتٍ اقتصادية وإنتاجية ومَصلحيّة..
    وأيضا، بما هو أخطرُ على المُستوى السلوكي، وهو إنتاجُ قيّمٍ مُزيّفة، على حساب العَملِ البشَري، وحسابِ تُربةِ الأرض الطّبيعية، والزراعة، وصناعةِ الألبسة والأدويةِ والأغذية.. والحياةِ بصفةٍ شاملة..
    لقد تمّ التّفريطُ في الطبيعة..
    وإنّ الذّهبَ والمَاس، والسّيارات الفارِهة، في زَمنِ الجُرثُومة "كُورُونَا" وغيرِها، لا تُعطيكَ رغِيفًا، ولا شُربةَ ماء، ولا علاجًا طبيعيّا، ولا حياةً سعيدة..
    وحتى ما نحنُ فيه من شكّ وشكّ مُضاد، في دوافعِ سُلوكاتِ أحزابِنا ونقاباتِنا وبرلمانِنا وحكومتِنا ومؤسّساتٍ أخرى، هذه لا تَعصِرُ في عيُونِنا إلا قطراتٍ من جحيمِ الشّكوك..
    وعلى دولتِنا أن تُعِيدَ الحياةَ إلى طبيعتِها، فيَنشأَ الناسُ على اللاّزَيف..
    الطبيعةُ لا تَقبلُ إلا حياةً طبيعيّة.. وأخلاقا طبيعيّة..
    والأصلُ في التواصُلِ والتّعامُل والتّشارُك، ليس أن نُبرمِجَ أنفُسَنا على أنّ حولَنا، وفي مُحيطِنا، تُعشّشُ المُؤامرات، وأنّ كلّ واحدٍ منّا هو مِحوَرُ وهدفُ التّآمُر..
    الحياةُ ليست عاديةً إذا كانت مَبنيّة على مُحيطٍ مُتأمِر..
  • والأحسَنُ أن نعُودَ إلى الطبيعة..
    ونَنهَجَ المَسالِك الطبيعيّة، وهي وحدَها سالكة، ولو كانت كيفَما كانت، ولو في الفيافِي والقِفار..
    تعالَو نَعُد إلى أمّنا الأرض، بحُبّ وطيبُوبةٍ وأمَل..
    ِوابتِسامة!
  • وفي الختام،
    عندما ظهر الفيرُوس، واكبَتْهُ "نَظَريّةُ المُؤامَرة" وشائعاتٌ ومَعلوماتٌ كاذِبة..
    وفِيديُوهاتٌ تتّهِم "عائلةَ رُوتشِيلد"، وهي الأكثَرُ ثَراءًا في العالَم، وتُقدّمُ قرُوضا إلى دُولٍ في العالَم..
    تتّهِمُها بأنّها الأكثرُ استفادةً من الوَباء، اعتبارا لكونِها ذاتُ مَصالح.. وأبرزُ مَصالحِها تتمثلُ في العملِ على إدامةِ "إمبراطوريةِ رُوتشِيلد" الماليةِ العالمية..
    وما زالَ الوباءُ مجالاً خِصبًا للتّراشُقِ بالاتّهامات؟
    وماذا عن الدّول الكُبرى؟ أليست هي الأُخرَى أكثرَ استفادةً من وباءِ "كُورُونَا"؟ إن الجُرثومةَ تشغلُ بالَ رأيِها العام المُجتَمعِي عن المُطالبةِ بالحقوق الاجتِماعية، وبالعدالة الاجتماعية، وهي مطالبُ تُشكّل ضُغوطاتٍ علىهي الحُكومات المعنية..
  • ألا تكُونُ دُولٌ كُبرى نفسُها اتّفقَت تحت السّتار، على تطويرِ فيروسِ "كُورُونَا"، وإشاعتِه في العالم، كي تَستطيعَ هي أن تنامَ بهُدوء، وبعيدًا عن إزعاجاتِ شوارعِ المَطالبِ الشعبية؟
    إذا سِرنا في مساراتِ التّشكيك، ولو بدون إثبات، قد يقودُنا المِخيالُ إلى روافدَ أخرى لعقليةِ التأمُر، فيتواصلُ الاتهامُ والاتهامُ المضاد، ونجدُ أنفسَنا في أخرِ الطريق، بدونِ أيّ دليلٍ ثابت..
    فهل "كُورُونَا" مُؤامَرة؟ وتَنطبقُ عليها تساؤلاتُ "نظريةِ المؤامرة"؟
    أم هي مُجرّدُ خيالاتٍ مؤامَراتيّةٍ قد تنتهِي إلى أن نكُون، نحنُ أيضا، جُزءًا من شَبكةٍ تآمُريّةٍ على الحقيقة؟
    فأينَ الحقيقةُ الإثباتية؟
    حتى الآن، عندنا تشكيكات، بدون ثُبُوت..
    وقد يَطُول الزمن، ومعهُ يمتَدُّ البحثُ عن وَقائع..
    و"نظَريّةُ المؤامرة" قد تطُول وتَطُول، وربما تتحوّلُ إلى طريقةٍ بحثِيّة سُريالية، وأسلوبٍ تفكيرِي في المُطلَق، ودائما في مسارٍ هادِفٍ للإثبات..
    وهو مَسارٌ بلا نهاية..
  • وأمامَ بابٍ مَسدُود!

[email protected]

الأثنين 12:00
غيوم قاتمة
C
°
18.11
الثلاثاء
17.87
mostlycloudy
الأربعاء
17.37
mostlycloudy
الخميس
16.01
mostlycloudy
الجمعة
16.47
mostlycloudy
السبت
15.01
mostlycloudy