لأنه أراد التحالف مع الـ PJD وهاجم أخنوش.. الاتحاد الاشتراكي يدعو لإبعاد الـ PAM عن الحكومة

بدأت مؤشرات المشاورات الحكومية التي خاضها عزيز أخنوش، رئيس الحكومة المعين ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، تشي بتشكيل حكومة مكونة من تحالف ثلاثي، يضم إلى جانب حزبه حزبي الأصالة والمعاصرة والاستقلال، وهو الأمر الذي لا يبدو أنه ينسجم ورغبات الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي بات الأقرب لقيادة المعارضة.

وأكد الحزب صاحب الـ34 مقعدا في البرلمان أنه لا يريد "البام" الحاصل على 87 مقعدا في التحالف الحكومي الجديد، من خلال جريدته التي نشرت في افتتاحيتها يوم أمس أن "القراءة السياسية البسيطة لمجريات ما بعد الاقتراع، في الديمقراطيات العريقة، تكشف بأن الحزب الذي يطمح إلى القيادة السياسية يسقط طموحه في هذا الباب عندما يرتبه الرأي العام في الصف الثاني، لاسيما حين يكون اختار حليفه السياسي ورافع ضد الفائز في الانتخابات قبل فوزه".

ويحمل المقال إشارات واضحة لحزب "الأصالة والمعاصرة"، انطلاقا من أن أمينه العام عبد اللطيف وهبي، سبق أن أشار لرغبته في التحالف مع حزب العدالة والتنمية سواء في الأغلبية أو المعارضة، كما هاجم رئيس الحكومة الجديد واتهمه، خلال الحملة الانتخابية، بمحاولة "شراء" الفصل 47 من الدستور، في إشارة إلى استخدامه المال من أجل الحصول على الرتبة الأولى.

وفي حال ما اختار أخنوش تشكيل حكومة تضم "التحالف الثلاثي" الذي سيُسَير أغلب مجالس الجهات ومجالس المدن الكبرى، فإنه سيكون قد ضمن أغلبية عددية مريحة دون الحاجة للاتحاد الاشتراكي، إذ سيتوفر على 270 مقعدا في مجلس النواب من أصل 295، وفي الوقت نفسه سيتمكن من ضمان استمرار المعارضة في القيام بأدوارها الدستورية.

الجمعة 9:00
مطر خفيف
C
°
18.11
السبت
15.03
mostlycloudy
الأحد
16.95
mostlycloudy
الأثنين
18.4
mostlycloudy
الثلاثاء
18.6
mostlycloudy
الأربعاء
19.04
mostlycloudy