لشكر يتعهد بعدم الترشح لولاية جديدة على رأس الاتحاد الاشتراكي ويضع المالكي في مقدمة المرشحين لخلافته

على الرغم من أن تعديل القانون الأساسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية حدث أساسا أن يُمكنه من ولاية جديدة، إلا أن الكاتب الأول للحزب، إدريس لشكر، نفى أن تكون لديه أي رغبة في الاستمرار في موقف الكاتب الأول خلال المؤتمر الوطني الذي سيُعقد نهاية هذا الشهر، مبرزا، خلال مشاركته مساء أمس في برنامج تلفزيوني، جميع الأعضاء السياسي لـUSFP بإمكانهم تولي هذه المهمة خلفا له، وفي مقدمتهم الحبيب المالكي.

وقال لشكر خلال مشاركته في برنامج "عالم شهرزاد" على القناة العمومية M24 "أعلنت بوضوح أنني لن أترشح للكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي"، وتابع "إذا كان هناك خروجٌ لقائدٍ اتحادي، فأعتبر أنه يجب أن يكون في هذه المرحلة، وسأخرج معززا مكرما"، مضيفا "بذلنا جهدا للحفاظ على الذات الحزبية ونجحنا في تدبير المرحلة، كما خدمنا الوطن بإيمان راسخ"، وأورد أن "كل أعضاء وعضوات المكتب السياسي قادرون على قيادة الحزب، ابتداء من الحبيب المالكي".

ونفى وزير العلاقات مع البرلمان الأسبق أن يكون قد عاش "إحباطا سياسيا" عقب انتخابات 2021 في إشارة إلى عدم انضمام حزبه إلى الأغلبية رغم حلوله في المرتبة الرابعة، موردا أنه "يعتز" بما حققه الحزب من نتائج خلال هذه الاستحقاقات، وأوضح أن اللحظات "الصعبة جدا" التي عاشها كانت في 2007 "حين كنا ننتظر نتائج مغايرة لما أفرزته الانتخابات"، على حد قوله.

وأوضح لشكر أن ما حدث في الانتخابات الأخيرة، أي الهزيمة الكبيرة لحزب العدالة والتنمية الذي انتقل من 125 مقعدا سنة 2016 إلى 13 فقط سنة 2021، سبق أن حدث للاتحاد الاشتراكي في 2007 موردا "عندما كنا نقول لهم ذلك كانوا لا يصدقوننا، التناوب الديمقراطي يتطلب التواضع والأحزاب تتقوى وتضعف".

وأوضح الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي أنه "راضٍ كثيرا" على تموقُع حزبه في المعارضة، مبرزا أن البرلماني الاتحاديين يقومون بواجبهم في مجلس النواب وفي مجلس المستشارين"، كما أن "الدينامية التي أعطتها نتائج الانتخابات للحزب أحيت أجهزته"، خالصا إلى أن الحزب وهو ذاهب للمؤتمر الوطني "يعرف انبعاثا جديدا".

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy