لهذه الأسباب يَصعب على المغرب الحصول على منظومة S400 الصاروخية

هل يقتني المغرب منظومة الصواريخ S400 ؟ وهل يمكن لروسيا أن تبيعه هذه المنظومة الصاروخية وهو خارج حلفائها التقليديين؟ وهل ستسمح الولايات المتحدة الأمريكية للمغرب بامتلاك هذا السلاح الفتاك في منظومة الدفاع الجوي؟ كلها أسئلة من بين أخرى تم تداولها خلال الشهور الماضية على مستوى واسع في الصحف الدولية، ومنها الإسبانية تحديدا، بعد أن سبق لصحف روسية أن أشارت في أخبار متوالية عن رغبة كل من قطر والمغرب والسعودية في الحصولة على الـ S400.

صحيفة "القدس" اللندية أفردت خبرا يتحدث عن شبه "استحالة" حصول المغرب على هذه المنظومة، وقد عددت الصحيفة الأسباب لذلك، حيث أشارت أن روسيا تتحفظ بشكل كبير على بيع الأسلحة للمغرب بعد "حادثة سير" تخص الثقة بين البلدين، وقعت سنة 1999 حينما اقتنى المغرب دبابة روسية متطورة واحدة لتجربتها، غير أن هذه الدبابة انتهت في يد الولايات المتحدة، مع كل ما تملك حينها من تكنولوجيا، ومنذ ذلك التاريخ (تضيف القدس) وروسيا تتحفظ على بيع المغرب الأسلحة، وبالتالي لا يمكنها المغامرة بوضع إس 400 بدون ضمانات، كما هو حال رغبة المغرب في اقتناء غواصة روسية، الأمر الذي لم يتحقق إلى حدود اليوم.

ومن المعلوم أن الجارة الجزائر تملك هذه المنظومة الصاروخية، وإن كانت ليست في نسختها المستحدثة، غير أن روسيا سبق أن زودت الجزائر بها لتعزيز دفاعتها، ولخوفها من سقوط النظام الجزائري الحليف الكبير والزبون المهم لروسيا في إفريقيا، وحتى على المستوى الدولي بحكم قيمة مشترياته من الأسلحة الروسية التي تعد بمليارات الدولارات سنويا.

وكانت العديد من المعطيات الغير مسنودة بما هو رسمي، قد أشارت إلى اقتراب المغرب من الحصول على هذه المنظومة، خصوصا بعد الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس إلى روسيا حيث توقع الكثيرون تطور العلاقات بين الرباط وموسكو والدخول في تعاون مشتركة في صفقات السلاح وحتى نقل تكنلوجيا تصنيع بعض الأسلحة في المغرب، غير أن كل ذلك لم يحدث، وبقيت العلاقات بين البلدين تقليدية، خصوصا وأن الموقف الروسي من قضية الصحراء بقي دون تغيير ويميل للموقف الجزائري عند اتخاذ أي قرار في أروقة مجلس الأمن أو الأمم المتحدة.

هذا في الوقت الذي أصبح من الصعب على المغرب الحصول على S400 مستقبلا بعد الضجة التي أثيرت عند اقتناء تركيا لها، حيث اسعمل الئذيس الأمريكي كل نفوذه ولوح بعقوبات على تركيا لحصولها على هذه المنظومة التي قال "إنها تهدد سلامة سلاح الجو الأمريكي من بينها طائرات F35"، خصوصا وأن تركيا عضو في حلف الشمال الأطلسي.

ويتحفظ الغرب عموما على اقتناء الدول للأسلحة الروسية، خصوصا بعد العقوبات التي فرضت على روسيا بسبب "القرم"، وكذا دخولها خلال السنوات الماضية إلى الساحة الدولية بشكل قوي من خلال دعمها لنظام بشار الأسد أو من خلال الدعم الذي قدمته للنظام في فنزويلا حيث أصبحت لاعبا مهما في الساحة الدولية، وهو ما يقلق الغرب عموما والولايات المتحدة الأمريكية تحديدا.

الثلاثاء 3:00
غائم جزئي
C
°
13.08
الأربعاء
14.88
mostlycloudy
الخميس
16.49
mostlycloudy
الجمعة
19.38
mostlycloudy
السبت
19.43
mostlycloudy
الأحد
17.95
mostlycloudy