لُبنانيون عالقون بالمغرب يشتكون إلغاء رحلة استثنائية لإعادتهم إلى الديار

كشفت مصادر إعلامية لبنانية مختلفة، اليوم الأربعاء، أن مواطنين لبنانيين عالقين في المملكة المغربية، يشتكون من إلغاء رحلة إستثنائية كانت مخصصة لإعادتهم إلى لبنان يوم الجمعة 1 ماي 2020، دون تحديد السبب الذي أدى إلى إلغائها.

ووفق أحد المصادر الإعلامية اللبنانية، فإن شركة الطيران اللبنانية "ميدل إيست" كشفت بأن إلغاء الرحلة لا يعود إليها، وإنما أُّلغيت حسب تصريحها "بسبب عدم إعطاء السلطات المغربيّة التصريح المطلوب للموافقة على تسيير الرحلة إلى مطار رفيق الحريري الدولي، وليس لسبب مرتبط بالشركة".

وحسب ذات المصدر، فإن الشركة لم توضح السبب الذي دفع السلطات المغربية إلى عدم إعطاء التصريح المطلوب لتنظيم هذه الرحلة، في الوقت الذي تعمل السلطات المغربية على تسهيل تنظيم العديد من الرحلات الاستثنائية لإعادة الرعايا الأجانب إلى ديارهم.

وجاءت خطوة المغرب، لفتح مجاله الجوي في وجه الرحلات الإستثنائية لإعادة الأجانب إلى مواطنهم، بسبب قراره تمديد حالة الطوارئ الصحية في البلاد لشهر أخر بسبب استمرار ظهور فيروس كورالمستجد، وبالتالي فإن طول المدة ستضر بالعديد من السياح العالقين الراغبين في العودة إلى أوطانهم.

ويُعتبر السياح الأجانب الذين ينتمون إلى القارة الأوروبية، هم أكثر السياح الأجانب الذين علقوا في المغرب منذ شهر من إغلاق المغرب حدوده بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، في حين تبقى أعداد السياح العرب ضعيفة مقارنة بالأوروبيين والأمريكيين.

وفي هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أن إسبانيا، أعلنت في الأيام الأخيرة، عن تنظيم رحلات استثنائية لإعادة رعاياها العالقين في المغرب والذي يفوقو عددهم ألف سائح إسباني وجدوا أنفسهم أمام حدود مغلقة للخروج من المغرب والعودة إلى إسبانيا بعد قرار المغرب إغلاق الحدود في 13 مارس الماضي.

كما أن المغرب سمح في الأيام الأخيرة، بإجلاء الرعايا الهولنديين العالقين في المغرب، وقد حلقت أولى طائرات الإجلاء منذ يومين على متنها المئات من الهولنديين، وقبلهم أعادت سويسرا المئات من مواطنيها العالقين في المغرب.