محمد السادس والأميرة سلمى يردّان على "الإشاعات"

بعد أن أسهبت الصحافة الفرنسية والإسبانية في الحديث عن علاقة الأميرة سلمى والملك محمد السادس طيلة الشهور الماضية، وتحدثت عن العديد من تفاصيل حياتهما الخاصة، وعلاقتهما بإبنيهما الأميرين الحسن وخديجة، خرج محامي العائلة الملكية، الفرنسي إيريك ديبون موريتي، في تصريح للمجلة الفرنسية "غالا" لينتقد تعاطي الإعلام الفرنسي في ما وصفها بـ"الشائعات التي لا تطاق".

واعتبر محامي العائلة الملكية في المغرب أن الحديث عن "اختطاف أو هرب الأميرة سلمى مع ابنيها" أو ما شابه هذه الأخبار هي "إساءة من طرف وسائل إعلام معادية للمغرب للعائلة الملكية"، مشيرا إلى أن الملك محمد السادس وزوجته السابقة الأميرة سلمى ينفيان هذه الإشاعات بشكل مطلق، ويعتبرانها تدخل في سياق "التشهير" الذي يعاقب عليه القانون.

وأكد المحامي الفرنسي، إيريك ديبور موريتي، أن الملك وزوجته السابقة الأميرة سلمى حاولا عدم الرد على كل ما كتب عنهما في الصحافة الدولية، غير أن الأمر "أصبح لا يطاق" عند الحديث عن ابنيهما الأمير الحسن البالغ من العمر 16 عامًا والأميرة خديجة البالغة من العمر 12 عامًا.

محامي العائلة الملكية اعتبر أن كل ما يكتب في بعض الصحف هدفه "التشهير" بالحياة العائلية للملك محمد السادس وزوجته السابقة الأميرة سلمى رغم أنه " لا يستند إلى أي أساس"، خصوصا عند محاولة ربط أخبار العائلة الملكية المغربية بقضية أخرى تهم أميرة أردنية في علاقتها مع زوجها الأمير الإماراتي، في إشارة إلى الأميرة الأردنية هيا زوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التي فرت من دبي إلى لندن حيث طلبت اللجوء السياسي رفقة أبنائها.

وهدّد المحامي الفرنسي باللجوء إلى القضاء، خصوصا وأن العديد من الأخبار التي تنشر عن الملك محمد السادس والأميرة سلمى وحياة ابنيهما تعد "قذفا وتشهيرا" وفق قواعد النشر، ولا تستنتد إلى معطيات صحيحة، بل هدفها النيل من سمعة الملك وزوجته السابقة.

السبت 3:00
غائم جزئي
C
°
15.91
الأحد
17.59
mostlycloudy
الأثنين
17.52
mostlycloudy
الثلاثاء
18
mostlycloudy
الأربعاء
18.2
mostlycloudy
الخميس
18.66
mostlycloudy