مساعد وزير الخارجية الأمريكي: ندعم جهود المغرب في ليبيا.. وسنشيّد قنصلية في الدار البيضاء بـ 312 مليون دولار

قال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، اليوم الاثنين بالرباط، إن الولايات المتحدة تقدر دعم المغرب المستمر لجهود الأمم المتحدة في ليبيا، وتتطلع إلى تحقق نتائج إيجابية من الحوار الليبي الذي تقوده المنظمة الأممية بهدف تشكيل حكومة انتقالية جديدة وتمهيد الطريق لإجراء انتخابات.

وأوضح شينكر، في تصريح للصحافة عقب لقائه بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن بلاده "تدعم بقوة منتدى الحوار السياسي الليبي الذي تيسره الأمم المتحدة باعتباره سبيلا للتوصل إلى حل سياسي تفاوضي شامل للصراع في ليبيا".

من جهة أخرى ، نوه الدبلوماسي الأمريكي ب"سخاء" المملكة عبر إقامة مستشفى ميداني في بيروت استفاد من خدماته أزيد من 50 ألف لبناني، وذلك في أعقاب الانفجار الهائل الذي هز العاصمة اللبنانية شهر غشت الماضي.

كما اعتبر أن المملكة "شريك وثيق" للولايات المتحدة في طائفة من القضايا الأمنية، إذ تشارك سنويا في أكثر من 100 عملية عسكرية أمريكية، بما في ذلك (الأسد الإفريقي)، مذكرا بأن وزير الدفاع مارك إسبر زار المملكة مؤخرا ووقع خارطة طريق ثنائية للتعاون في مجال الدفاع تغطي عشر سنوات، والتي تشكل "رمزا لتعاوننا الاستراتيجي طويل المدى".

وفي هذا السياق، ذكر المسؤول الأمريكي بأن المغرب هو البلد الإفريقي الوحيد الذي يرتبط باتفاق للتبادل الحر مع الولايات المتحدة التي تعتبر المملكة "بوابة عبور إلى القارة"، إذ تحتضن المملكة أزيد من 150 شركة أمريكية توفر فرص عمل مهمة، وسيحتفل البلدان العام المقبل بمرور 15 سنة على دخول الاتفاق حيز التنفيذ وإسهامه في تضاعف قيمة المبادلات الثنائية.

وزير الخارجية المغرب يناصر بوريطة مع مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر

ولفت السيد شينكر، الذي كان مرفوقا خلال هذا اللقاء بسفير واشنطن بالرباط ديفيد فيشر، إلى أن البلدين سيحتفلان السنة المقبلة أيضا بمرور 200 سنة على الصداقة بين المغرب والولايات المتحدة، وتخليد الذكرى المائوية الثانية لتأسيس المفوضية الأمريكية في طنجة، وهي أقدم بناية دبلوماسية أمريكية في العالم.

وأشار السيد شينكر إلى أن بلاده ستشرع في تشييد واحدة من أحدث البنايات الدبلوماسية، متمثلة في قنصلية عامة بالدار البيضاء بقيمة 312 مليون دولار، وذلك في إطار "التزامنا طويل المدى تجاه المغرب"، بما يجسد "لبنة أخرى في صرح صداقتنا العريقة التي ستترسخ أكثر في المستقبل".

ويقوم شينكر، الذي كان مرفوقا خلال هذا اللقاء بسفير واشنطن بالرباط ديفيد فيشر، بزيارة إلى المملكة في إطار جولة استهلها من بيروت ويختتمها بالمملكة المتحدة.

وتهدف هذه الزيارة، التي يلتقي خلالها المسؤول الأمريكي، برفقة السفير فيشر، مسؤولين حكوميين، إلى بحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والأمني من أجل زيادة توطيد الشراكة الاستراتيجية الأمريكية-المغربية.

وتشمل الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، التي تعكس تحالفا متينا وعريقا، عدة جوانب على مستوى الدبلوماسية والدفاع والاقتصاد، فضلا عن التبادل الثقافي والإنساني.

وقد أرسى الجانبان العديد من الأدوات لتستفيد هذه الشراكة من كافة إمكاناتها، لا سيما الحوار الاستراتيجي، والمجلس الاستشاري للدفاع، واتفاق التبادل الحر، فضلا عن ميثاقي تحدي الألفية.

الثلاثاء 0:00
غيوم قاتمة
C
°
15.04
الثلاثاء
17.88
mostlycloudy
الأربعاء
16.2
mostlycloudy
الخميس
16.18
mostlycloudy
الجمعة
15.99
mostlycloudy
السبت
13.47
mostlycloudy