مشروع "بساتين بوسكورة".. عشرات الشكاية بالنصب والاحتيال ووقفات احتجاجية لأصحاب 2500 شقة مازالت على الورق

يستمر مسلسل شد الحبل بين زبناء المشروع السكني "بساتين بوسكورة" والشركة المكلفة، بعد تأخر الأخيرة في الوفاء بتعهداتها بشأن تسليم الشقق لأصحابها، دفع البعض منهم إلى اتخاذ خطوات تصعيدية، جعلت السلطات الأمنية والقضائية لمدينة الدار البيضاء تتدخل من أجل تعميق البحث في النازلة.

وأفادت مصادر مطلعة لموقع "الصحيفة"، أن عناصر الفرقة الولائية الجنائية بولاية أمن الدار البيضاء، تواصل الاستماع إلى المسؤولين عن مشروع "بساتين بوسكورة"، بعد تقديم 25 شكاية تتعلق بالنصب والاحتيال، بالإضافة إلى الوقفات الاحتجاجية والحملات عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي التي يقودها البعض ممن يرون أنفسهم "متضررين" أو "ضحايا" نصب من قبل الشركة.

وكانت تنسيقية "متضرري مشروع بساتين بوسكورة"، قد أثارت، في بلاغ لها بتاريخ 10 أبريل الجاري، "تعنت الشركة ورفضها وضع جدولة زمنية محددة لتسليم جميع الشقق لأصحابها دون استثناء؛ مشيرا إلى فشل وساطة السلطات الترابية في دفع الشركة إلى وضع هذه الجدولة، مما يعني أن التسليم العالق للشقق منذ سنة 2017 مازال بعيد المنال".

وأوضح ذات المصدر، أن الشركة المذكورة أقدمت على مطالبة عدد من المتضررين بآلاف الدراهم الإضافية كمصاريف وهمية للملف تدفع في مكتب البيع، وليس في مكتب الموثق، دون أدنى مراعاة لظروفهم الصعبة ومعاناة المتضررين المادية والمعنوية، في ظل الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الخانقة التي تلقي بظلالها على كافة الأسر، وهو ما يبين، يضيف مكتب التنسيقية، بجلاء ووضوح، أن الهدف الحقيقي للشركة مازال هو استخلاص المزيد من الأموال فقط، مقابل العديد من الوعود الكاذبة والمناورات البائسة والتهرب من تنفيذ التزاماتها.

في سياق مرتبط، تواصلت "الصحيفة" مع أحد المسؤولين في شركة "Bzioui Immo"، المكلفة بتدبير مشروع "بساتين بوسكورة"، عبر فيها عن تفهمه للوضع الذي يمر منه عدد كبير من الزبناء الذين اقتنوا شققهم، إلا أن تأخير تسلمها، مرده إلى الانعكاسات السلبية التي فرضتها جائحة "كورونا"، على حد تعبيره، مضيفا أن "الشركة تسعى إلى تسريع وثيرة الاشغال ولا نية لها في النصب على زبنائها".

وأكد المتحدث ذاته، الذي فضل عدم ذكر اسمه، إنه، لحدود اللحظة، توصل أزيد من 500  شخص بمفاتيح شققهم، من أصل 3000 شقة يشملها المشروع، مضيفا في الآن ذاته أنه "لا يمكن للشركة استيعاب الكم الهائل من الشكايات في آن واحد ومعالجتها بالطريقة الأنسب، نظرا للظرفية الاستثنائية التي نعيشها جميعا، إلا أنه يمكنني أن أطمئن الجميع على أن الأمور تسير بشكل طبيعي من أجل تسليم باقي الشقق".

وأضاف المسؤول في شركة "Bzioui Immo"، المكلفة بتدبير مشروع "بساتين بوسكورة" في تصريح لموقع الصحيفة بالقول: "لا يمكن أن نتحدث عن عملية نصب وأشغال الصيانة النهائية مستمرة في ورش المشروع، كما أن الشكايات المطروحة مردها إلى نفاذ صبر البعض من الزبناء، والذين يتوافدون عبر مجموعات من 250 شخص، دفعة واحدة، من أجل الاحتجاج"، مردفا "المصالح الأمنية والقضائية في تواصل دائم مع الشركة ولا وجود لأي وثيقة مسلمة من طرفنا تتبث تاريخا محددا لاستلام الشقق، الأمر مرتبط فقط بوعود شفهية".

من جهته، يؤكد عدد من "المتضررين"، أنهم راسلوا السلطات للتدخل لدى الشركة لدفعها لتنفيذ التزاماتها التي تتهرب منها منذ سنة 2017، على حد تعبيرهم، مؤكدين استعدادهم لتنظيم وقفات احتجاجية أخرى أمام مكتب البيع بمنطقة "بوسكورة"، من أجل حث الشركة على الوقف الفوري لمماطلاتها ووضع جدولة زمنية للتسليم النهائي لجميع الشقق، مع حفظ حقهم في اتباع جميع الوسائل القانونية المشروعة.

يشار إلى مشروع "بساتين بوسكورة"، تهدف من خلاله مجموعة "بزيوي ايمو"، للبناء، أن تبدع شكلا جديدا في التعايش السكني، من خلال المزاوجة بين السكن الاقتصادي والسكن المتوسط، بمواصفات عالية الجودة، توفر كل المرافق وتضمن سبل السكن الراقي المستجيب لمتطلبات العصر. حسب إعلان الشركة التسويقي.

الأربعاء 12:00
غيوم متفرقة
C
°
24.08
الخميس
21.9
mostlycloudy
الجمعة
20.02
mostlycloudy
السبت
17.87
mostlycloudy
الأحد
20.13
mostlycloudy
الأثنين
20.2
mostlycloudy