مصر تعلن فشل مفاوضات سد النهضة وتتهم إثيوبيا بالتعنت

قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري اليوم الثلاثاء إن جولة المفاوضات التي تجريها بلاده والسودان مع إثيوبيا في كنشاسا بشأن سد النهضة، لم تحقق أية نتائج، متهما إثيوبيا ب "التعنت".

واعتبىر سامح شكري في تصريحات صحفية أن رفض إثيوبيا لاستئناف المفاوضات "أمر مؤسف ويعكس تعنتها"، موضحا أنها رفضت مقترحا تقدمت به السودان وأيدته مصر، بتشكيل رباعية دولية للتوسط بين الدول الثلاث.

وحذر رئيس الدبلوماسية المصرية من أن هذا الموقف سيؤدي إلى تعقيد أزمة سد النهضة وزيادة الاحتقان في المنطقة.

وعلى الرغم من تمديدها لليوم الثاني، فشلت الاجتماعات التي عقدت، اليوم الثلاثاء، في كينشاسا، بين مصر والسودان وإثيوبيا، في التوصل إلى بيان ختامي بشأن سد النهضة المثير للجدل.

واقترحت السودان تشكيل رباعية دولية تقودها جمهورية الكونغو الديمقراطية التي ترأس الاتحاد الإفريقي للتوسط بين الدول الثلاث، تتولى تسيير المفاوضات وطرح حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية.

يذكر أن وفود الدول الثلاث كانت اجتمعت في عاصمة الكونغو منذ مساء الأحد، أملا في كسر جمود المفاوضات بخصوص المشروع الذي تعتبره أديس أبابا مهما وحيويا لتنميتها الاقتصادية وتوليد الكهرباء.

وقبل نحو أسبوع حذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، من أن المساس بأمن مصر المائي سي دخل المنطقة في حالة من عدم الاستقرار لا يمكن التكهن بتداعياتها، مبرزا أن بلاده لا تهدد أحدا وأنها تسلك نهج الحوار "الرشيد والجاد"، لكنها بالمقابل لن تفرط في أمنها المائي.

وتبني إثيوبيا سد النهضة على مجرى النيل الأزرق، وسيكون أكبر سد للطاقة الكهرومائية في إفريقيا. وتقول إن المشروع حيوي لنموها الاقتصادي، حيث تسعى إلى أن تصبح أكبر مصدر للطاقة الكهربائية في إفريقيا، بأكثر من 6 آلاف ميجاوات.

وتتخوف مصر من تأثير السد على حصتها السنوية من مياه نهر النيل، والبالغة 55.5 مليار متر مكعب، بينما يحصل السودان على 18.5 مليار متر مكعب.

ويعد نهر النيل المصدر الرئيسي للمياه في مصر، التي تعاني من الفقر المائي، حيث يبلغ نصيب الفرد فيها أقل من 550 مترا مكعبا سنويا.

السبت 0:00
غيوم متفرقة
C
°
17.65
السبت
20.7
mostlycloudy
الأحد
20.01
mostlycloudy
الأثنين
21.76
mostlycloudy
الثلاثاء
21.8
mostlycloudy
الأربعاء
20.75
mostlycloudy