مطالب للسلطات بحماية الصحافيين بعد تكرار الاعتداء عليهم

أصدر المركز الإعلامي المتوسطي بيانا أعقب تعرض مجموعة من الصحافيين، أمس الجمعة، لاعتداء خلال تغطيتهم جنازة أحد مشجعي اتحاد طنجة، الذي توفي في حادثة سير في طريق خلال عودته من أكادير حيث كان يتابع مباراة فريقه بالحسينة، وهو البيان الذي حمَّل السلطات مسؤولية حماية الصحافيين أثناء مزاولتهم مهامهم.

وأورد البيان أن مجموعة من الصحافيين الشباب، يوم تعرضوا لاعتداء خلال ممارستهم لمهامهم الصحفية حيث "هاجمهم مجموعة من الأشخاص وقاموا برشقهم ومحاولة كسر كاميراتهم وسرقة هواتفهم دون سبب سوى أنهم كانوا يقومون بواجبهم المهني".

ونبه المركز إلى أن "ظاهرة التنمر على الصحافيين، وخاصة منهم المصورون الشباب، أصبحت تتكرر في الآونة الأخيرة، بل وتتطور في الكثير من الأحيان إلى محاولات للاعتداء الجسدي أو حتى التحرش الذي صار يستهدف الصحافيات بشكل متزايد"، مضيفا أن كل ذلك يحدث في ظل "صمت غير مفهوم من لدن السلطات والهيئات المنوط بها الدفاع عن حقوق الصحافيين".

وأعلن المركز "تضامنه اللامشروط" مع جميع الصحافيين ضحايا مثل هذه الاعتداءات، واستعداده "دعم المتضررين بكافة الأشكال التي يرونها مناسبة لاستعادة اعتبارهم"، مطالبا السلطات الوصية بـ"تحمل مسؤولياتها في حماية الصحافيين أثناء مزاولتهم لمهامهم".

ودعا البيان فصائل وجمعيات مشجعي فرق كرة القدم إلى "القيام بواجبها في تأطير وتوعية وضبط المنتمين لها، وخاصة الشباب والمراهقين"، كما حث الهيئات المهنية المسؤولة عن قطاع الصحافة على "الخروج من حالة الصمت واللامبالاة تجاه مثل هذه الاعتداءات والتجاوزات".

الأثنين 6:00
غيوم قاتمة
C
°
21.56
الثلاثاء
19.53
mostlycloudy
الأربعاء
21.19
mostlycloudy
الخميس
21.32
mostlycloudy
الجمعة
21.5
mostlycloudy
السبت
21.26
mostlycloudy