مع مرور عام على اتفاقيات "أبراهام".. صحيفة إسرائيلية تكشف أسباب مواقف بايدن "الغامضة" من الاعتراف بمغربية الصحراء

قالت صحيفة "ذا تايمز أوف إسرائيل" في تقرير حول اتفاقيات "أبراهام" أن ذكرى مرور عام على إطلاق الاتفاقيات بين إسرائيل ودول عربية تحت الوساطة الأمريكية، والتي أدت إلى توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل وأربع دول عربية، من ضمنها المغرب، مرت بدون اهتمام كبير خلال الأسبوع الأخير من طرف الإدارة الأمريكية بقيادة جو بايدن.

ووفق ذات الصحيفة، فإن أول اتفاق لتطبيع العلاقات في الشرق الأوسط في إطار "اتفاقيات أبراهام" كان في 13 غشت 2020 بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، تلتها إتفاقيات أخرى، مع البحرين والمغرب والسودان، غير أن الاهتمام بسياسة بايدن في أفغانستان حاليا جعل هذه المناسبة تمر بصمت وهدوء، بالرغم من الأهمية التاريخية لهذه الاتفاقيات حسب الصحيفة الإسرائيلية.

وأشار "ذا تايمز أوف إسرائيل"، بأن الناطق الرسمي باسم الإدراة الأمريكية، لازال إلى حد الآن لم يستعمل مصطلح "اتفاقيات أبراهام"، وتعاملت الإدارة الأمريكية بنوع من التحفظ مع هذه الاتفاقيات بالرغم من أنها، أي إدارة بايدن، أشادت بخطوات تطبيع واستئناف العلاقات الثنائية بين إسرائيل وعدد من البلدان العربية الإسلامية.

وتحدث تقرير الصحيفة الإسرائيلية عن أحد أهم الأسباب التي تقف وراء تحفظ بايدن ومواقف إدارته "الغامضة" من الاتفاقيات المبرمة بين إسرائيل والبلدان العربية، بما فيها الاتفاق المبرم مع المغرب الذي تضمن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، حيث رجحت أن يكون السبب الرئيسي هو كون أن هذه الاتفاقيات تُعتبر نجاحا للسياسة الخارجية لإدارة دونالد ترامب، وليس لإدارة بايدن.

كما أضافت ذات الصحيفة في هذا السياق، بأن اهتمام إدارة بايدن بتجاوز تداعيات فيروس كورونا المستجد، وما يجري في أفغانستان، تسبب في جعل مناسبة ذكرى انطلاق اتفاقيات أبراهام تمر دون أي اهتمام كبير حاليا، لكن في جميع الأحوال، يقول التقرير، فإن إدارة بايدن تستحق بعض التقدير، بالنظر إلى إبقائها للاتفاقيات المبرمة من طرف إدارة ترامب في إطار تطبيع العلاقات بين إسرائيل وبلدان عربية.

وبشأن الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على الصحراء، فإنه على الرغم من عدم اتضاح رؤية الإدارة الجديدة بشأنه، إلا أن حسب التقرير، فإن البيت الأبيض أعلن أن مسألة الاعتراف لا توجد على طاولة النقاش حاليا، ما يعني أن الإدارة مبقية عليه إلى أجل غير مسمى.

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن المغرب وقع مع إسرائيل اتفاقا لاستئناف العلاقات الديبلوماسية في دجنبر 2020، كثالث بلد عربي يقرر تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وقد تضمن هذا الاتفاق الذي توسطت فيه إدارة دونالد ترامب بقيادة كبير مستشاري الرئيس الأمريكي، جاريد كوشنر، اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء.

واعتُبر الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على الصحراء ضربة قوية لخصوم الوحدة الترابية المغربية، خاصة أن هذا الاعتراف يأتي في وقت سحبت في العديد من البلدان العالمية اعترافها بجهة البوليساريو الإنفصالية، وقد يدفع من جهة أخرى بلدانا قوية لاتخاذ خطوة الولايات المتحدة.

لكن بعد تولي بايدن رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، انتهج أسلوبا متحفظا وغامضا بشأن مستقبل هذا الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على الصحراء، حيث لم يؤكد الاعتراف بشكل رسمي وعلني، وفي نفس الوقت لم يعمل على مراجعته.

السبت 6:00
غيوم متفرقة
C
°
19.06
الأحد
19.62
mostlycloudy
الأثنين
18.85
mostlycloudy
الثلاثاء
19.13
mostlycloudy
الأربعاء
19.38
mostlycloudy
الخميس
19.9
mostlycloudy