مناهضو التطبيع بالمغرب ينددون بمشاركة مسؤول إسرائيلي في مؤتمر مراكش

ندد النشطاء المغاربة المناهضون للتطبيع مع إسرائيل، بمشاركة مسؤول إسرائيلي هو ميير شيتريت الذي كان يشغل سابقا منصب وزير الداخلية في الكيان الإسرائيلي، في مؤتمر السياسة العالمية الذي نُظم نهاية الأسبوع الأخير بمدينة مراكش المغربية.

ووفق ما أشارت إلى مصادر إعلامية في هذا الموضوع، فإن ميير شيتريت شارك إلى جانب عدد من الشخصيات السياسية من مختلف دول العالم في مؤتمر مراكش للسياسة العالمية، الذي نُظم في ما بين 13 و 14 أكتوبر الجاري، لمناقشة الوضع السياسي في العالم والعلاقات الثنائية بين الدول.

وأضافت ذات المصادر، إن وزير الداخلية الإسرائيلي السابق مير شيتريت شارك في هذا المؤتمر وقدم مداخلة فيه، الأمر الذي أثار غضب عدد من النشطاء المناهضين للتطبيع مع إسرائيل، واعتبروا هذه المشاركة جريمة أخرى من جرائم "الاختراق والتغلغل" الإسرائيلية.

ونددت الجمعية المغربية المناهضة للتطبيع مع إسرائيل سماح منظمي المؤتمرات في المغرب، بمشاركة شخصيات إسرائيلية من قبيل وزير الداخلية الإسرائيلي مير شيتريت، معتبرة بدورها أن هذه جريمة اختراق تقوم بها إسرائيل للدول المناهضة لسياستها العدوانية.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تثير شخصية إسرائيلية الجدل في المغاربة بسبب حضورها ومشاركتها في أحدى الفعاليات بالمغرب، حيث سبق أن أثار وفد برلماني إسرائيلي يقوده وزير الدفاع السابق عمير بيرتز حضر إلى المغرب وزار البرلمان المغربي (أثار) عاصفة من الجدل، وأخرج العديد من النشطاء المغاربة المناهضين للتطبيع للاحتجاج أمام مقر البرلمان.

وتُعتبر جميع الدول العربية، بما فيها المغرب، غير معترفة بالكيان الإسرائيلي، وترفض التطبيع معه بشكل علني ورسمي، نظرا لرفض الشعوب العربية والإسرائيلية ذلك الأمر، لما فيه من إنكار لحقوق الفلسطنيين ومعاناتهم من العدوان الإسرائيلي المستمر، وباعتبار إسرائيل دولة قامت على أراضي الفلسطنيين بطريقة غير شرعية ولا قانونية.

الخميس 3:00
غيوم متفرقة
C
°
15.16
الجمعة
20.64
mostlycloudy
السبت
20.5
mostlycloudy
الأحد
20.33
mostlycloudy
الأثنين
19.49
mostlycloudy
الثلاثاء
18.64
mostlycloudy