موتسيبي والمغرب.. توافق رياضي بغطاء اقتصادي قد يفضي لتفاهم سياسي بين المملكة وجنوب إفريقيا

أعلنت شركة "سهام" للتأمين المملوكة لمجموعة "سانلام" الجنوب أفريقية، افتتاح فرع لها بمعبر "الكركرات" في الصحراء المغربية، وذلك تزامنا مع انتخاب الميلياردير الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي، أحد أهم المساهمين فيها، رئيسا جديدا للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم "كاف"، خلال أشغال الجمعية العمومية الثالثة والأربعين، المنعقدة في العاصمة المغربية الرباط.

افتتاح الفرع التابع لشركة التأمينات "سانلام" في معبر "الكركارات"، ليس فقط امتدادا للمشروع القائم بين الأيرلندي بول هانراتي، المدير العام الجديد للمجموعة وشريكه الرئيسي، الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي، وإنما يحمل إشارات على العلاقة التي أضحت تربط الأخير بالمغرب، في بعدها الرياضي والاقتصادي وحتى السياسي، لاسيما بعد قبول الرباط لتزكيته رئيسا جديدا لـ"الكاف"، وفق توافقات، أطلق عليها "بروتوكول الرباط".

في مارس من سنة 2018، انتقلت ملكية مجموعة "Saham" المغربية للتأمين، أنذاك تحت إمرة حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي إلى مجموعة "Sanlam"، في صفقة بلغت 1,5 مليار دولار، اعتبرتها مجلة Jeune Afrique، في مقال لها، بتاريخ 8 مارس 2018، بالخطوة النوعية في علاقة المغرب بدولة جنوب إفريقيا والتي ستساهم في التقارب السياسي بين البلدين، بعد البرود الذي طبعها منذ اعتراف بريتوريا بجمهورية "البوليساريو"  في سنة 2004.

استثمار اقتصادي بأبعاد سياسية، قاده موتسيبي، رابع أغنى رجال جنوب إفريقيا (حسب تصنيف لمجلة فوربيس المختصة)، والذي هو أيضا صهر رئيس الدولة، سيريل رامافوسا، الأخير الذي تلقى رسالة من العاهل المغربي، الملك محمد السادس، غداة تنصبه خلفا للرئيس الأسبق جاكوب زوما، دعا فيها إلى فتح فصل جديد من التعاون المثمر بين البلدين للمصلحة المشتركة ولتطوير القارة الإفريقية.

موتسيبي وهانراتي على غلاف مجلة "Financial Mail"

على هامش انتخابه مسؤولا أولا داخل كرة القدم الإفريقية، لم ينس باتريس موتسيبي، أن يشكر الملك محمد السادس والشعب المغربي، كما أشاد بالكفاءة العالية لفوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، مظهرا تقاربا كبيرا مع هذا الأخير، لاسيما بعد الدور الكبير الذي لعبه من أجل تعبيد الطريق أمامه من أجل تولي المسؤولية، خلفا للملغاشي أحمد أحمد.

توافقات الرباط، التي مهدت الطريق من أجل ترأس جنوب إفريقيا للاتحاد الكروي القاري، اختزلت بعض الأسرار الغير معلنة للعموم، أهمها قطع الطريق أمام أي استغلال سياسي لمنصب رئيس الـ CAF من أجل تحريك بعض الخيوط السياسية، وهو ما دفع المغرب إلى مكاشفة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، خلال جلسة جمعت رئيسه جياني انفانتينو بوزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، من أجل وضع الخطوط الحمراء في "بروتوكول" تنصيب موتسيبي خلال الجمعية العمومية الأخيرة.

تعديل القانون المتعلق بفتح عضوية الـ "كاف" للدول المنضوية داخل منظمة الأمم المتحدة، الذي يعني ضمنيا عدم السماح بتمثيلية محتملة لجمهورية "البوليساريو" الوهمية ضمن منظومة الكرة الإفريقية، ما هي إلا رسالة من المغرب على صونه لقضاياه الأساسية ضمن المنتظم الرياضي القاري، بالرغم من اعتلاء جنوب إفريقيا وبعض الأطراف المعادية للموقف المغربي التابث من ضرورة تفعيل مبادرة الحكم الذاتي كحل توافقي لقضية الصحراء.

في دجنبر الماضي، أعلنت شركة "سانلام"، أكبر شركة تأمين في جنوب إفريقيا، عبر بيان رسمي، إنها ستستحوذ على حصة أقلية بقيمة 51 مليون دولار في شركة تابعة جديدة أنشأتها "أفريكان رينبو كابيتال" للخدمات المالية (ARC FS) للملياردير باتريس موتسيبي.

الصفقة جزء من سلسلة من الصفقات المخطط لها التي أنشأتها شركة "Sanlam" في عام 2018، وتهدف إلى تعزيز تمكين السود؛ وهي سياسة حكومية في جنوب إفريقيا تشجع الشركات على تلبية حصص الملكية والتوظيف وتوريد السود في ظل نظام الفصل العنصري.

اسثتمار اقتصادي، تسعى من خلاله شركة التأمينات إلى الريادة القارية، خلال السنوات الخمس الأخيرة، وهو ما يجعل المغرب ضمن أولوياتها، لما يمثله من أرضية خصبة للاستثمار في ظل مناخ اقتصادي سليم، ما من شأنه أن يجعل من علاقة موتسيبي ولقجع، لا تنحصر في إطار المكتب التنفيذي لـ"الكاف"، وفقط، وإنما بتصور جديد لمسؤولين قوين داخل بلديهما، لاسيما وأن رئيس جامعة الكرة المغربية هو أيضا مدير ميزانية الدولة داخل وزارة الاقتصاد والمالية، وهو من بين المناصب الحساسة والهامة داخل هرمية المسؤوليات بالعاصمة الرباط.

السبت 21:00
غيوم متناثرة
C
°
20.86
الأحد
21.43
mostlycloudy
الأثنين
22.44
mostlycloudy
الثلاثاء
22.51
mostlycloudy
الأربعاء
20.98
mostlycloudy
الخميس
19.7
mostlycloudy