مَوقع فرنسي: بعد فشل نقل غالي سرا إلى إسبانيا.. مُخابرات الجزائر تعيش "الإذلال" وتبحث عن "جاسوس" بداخلها

لم يكن كشف المخابرات المغربية لمعلومات تخص دخول زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، إبراهيم غالي إلى إسبانيا بجواز سفر مزور وإسم مستعار من أجل العلاج، دون أن يحدث ذلك رَجّة كبيرة داخل جهاز المخابرات الجزائري الذي فشل بشكل ذريع في تدبير زيارة "سرية" لزعيم الجبهة الإنفصالية إلى إسبانيا رغم التكتم الشديد الذي رافق الإعداد لهذه الزيارة من إخراج جواز سفر حقيقي جزائري بمعطيات مزورة إلى وضع إسم مستعار في وثائق إبراهيم غالي عند ولوجه الحدود الإسبانية عبر مطار سرقسطة الدولي.

موقع maghreb-intelligence الفرنسي المختص في الأخبار الخاصة بأجهزة المخابرات، اعتبر في تقرير مطول له، أن الحالة التي يعيشها جهاز المخابرات الجزائري بعد هذه العملية الفاشلة، ترتقي لـ"الإذلال".

وأكد مُعد التقرير أن هذه العملية الاستخباراتية الفاشلة التي تم الإعداد لها مطولا من طرف جهاز (DDSE) جعلت المخابرات الجزائرية تعيش نوعا من "الإذلال الحقيقي"، ودفعت رئيس جهاز المخابرات الخارجية، اللواء نور الدين مكري الملقب بـ "محفوظ" لعقد اجتماعات متواصلة مع كبار ضباط جهازه للكشف عن أسباب هذا الفشل "الكارثي" لجهاز المخابرات، خصوصا وأن ضغوط كبيرة تحوم حول رأسه من طرف سعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش، والحاكم الفعلي للجزائر، لتبرير ما حصل.

وحسب الموقع الاستخباراتي الفرنسي، فلم يكن هناك شيء يسير على ما يرام في الأيام الأخيرة داخل مديرية التوثيق والأمن الخارجي (DDSE)، حيث كثف اللواء نور الدين مكري الملقب بـ "محفوظ" من عدد الاجتماعات الطارئة لدراسة التطورات الخاصة بكشف المغرب دخول زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، إلى إسبانيا، كما أنشأ اللواء نور الدين مكري وحدة أزمات خاصة للتعامل مع جميع السيناريوهات في هذا الملف الذي خرج تمامًا من سيطرة المخابرات الجزائرية.

والأسوأ من ذلك - يضيف الموقع الفرنسي- أن قضية إبراهيم غالي أصبحت فشلا ذريعا لجهاز المخابرات الجزائرية، وإذلال حقيقي. حيث كان من المفترض أن يتم نقل زعيم جبهة البوليساريو إلى إسبانيا بشكل سري بعد أن تدهورت حالته الصحية بفعل مضاعفات مرض السرطان الذي يعاني منه (وليس فيروس كورونا كما أعلنت الجبهة).

ومن أجل ذلك، تم توفير جواز سفر جزائري حقيقي بمعطيات مزورة، وإسم مستعار لإبراهيم غالي من أجل إدخاله إلى إسبانيا بدون أن يثير الانتباه، أو أن يتم تسريب معلومات عن المستشفى الذي سَيُعالج فيه، بعد أن تعذر معالجته في المستشفيات الجزائرية المحدودة، طبيا.

ولتنفيذ هذه المهمة الحساسة للديبلوماسية الجزائرية، تم تكليف جهاز المخابرات الخارجي "DDSE" لتنفيذ هذه المهمة، بقيادة رئيسه اللواء نور الدين مكري الملقب بـ "محفوظ البوليساريو" لخبرته في الملف الصحراوي. لكن الخبير فشل بشكل محرج لجهازه بعد أن تم كشف تفاصيل "تهريب" زعيم الجبهة الانفصالية إلى إسبانيا من طرف المخابرات المغربية، كما تم كشف الإسم المستعار وجواز السفر المزور والمستشفى الذي أُدخل إليه إبراهيم غالي بمدينة لوغرونيو شمال إسبانية.

هذا الفشل الذريع لجهاز يعتمد عليه النظام الجزائري لتسويق البوليساريو خارجيا، قد يتسبب في متابعة زعيم الجبهة إبراهيم غالي قضائيا في إسبانيا بعد الضغوط التي مارسها المغرب وأدت في الأخير لاستدعاء غالي للمثول أمام المحكمة الإسبانية العليا في الأول من يونيو القادم.

ومع قسوة هذا الفشل الاستخباراتي، أكدت مصادر الموقع الفرنسي الاستخباراتي أن اللواء نور الدين مكري يوجد في حالة غضب دائم، حيث جمع بشكل متكرر كل الضباط المعنيين بشكل مباشر بعملية نقل غالي السرية إلى إسبانيا ودائرة الضباط الضيقة لهذه العملية، حيث يعتقد بشكل "يقيني" أن هناك "جاسوس" داخل جهازه تعاون مع جهات خارجية (يقصد المغرب) وسرب معطيات العملية التي أصبحت كل تفاصيلها منشورة في وسائل الإعلام الدولية، وتسبب في حرج كبير للجزائر وإسبانيا.

ولكشف هذا "الجاسوس" داخل جهاز المخابرات الجزائرية، أقدم اللواء نور الدين مكري على فتح تحقيق داخل DDSE حيث تم الاستماع إلى العديد من المسؤولين داخل الجهاز، وهو ما جعل ضباط المخابرات في حالة من الشك والريبة فيما بينهم بعد أن أصبح الكل يشك في الكل وسط ضغوط رهيبة من سعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش، والحاكم الفعلي للجزائر للكشف عن أسباب هذا الفشل "الضار" جدا للجزائر.

الأثنين 21:00
غيوم متناثرة
C
°
20.2
الثلاثاء
20.35
mostlycloudy
الأربعاء
21.2
mostlycloudy
الخميس
22.87
mostlycloudy
الجمعة
22.74
mostlycloudy
السبت
22.81
mostlycloudy