ناسيونال جيوغرافيك: المغرب يتقدم بلدان العالم في مواجهة انبعاثات الغازات – الصحيفة

ناسيونال جيوغرافيك: المغرب يتقدم بلدان العالم في مواجهة انبعاثات الغازات

كشف تقرير نشرته مجلة "ناسيونال جيوغرافيك" على موقعها الإلكتروني، إن بلدان قليلة في العالم تمتلك استراتيجية واضحة وقوية للتعامل مع انبعاثات الغازات الملوثة للهواء، مثل انبعاثات ثاني أوكسيد الكبريت، رغم مصادقة 196 دولة على اتفاقية باريس منذ 4 سنوات لتقليل الانبعاثات.

وجاء في التقرير، إن المغرب هو واحد من بلدين فقط في العالم ممن يسايرون معايير اتفاقية باريس، ويمتلك استراتيجية قوية لتقليل انبعاثات ثاني أوكسيد الكبريت، تحت إطار الاستراتيجية الوطنية للطاقة التي تهدف إلى الاعتماد على الطاقة الخضراء لانتاج الكهرباء بدل المصادر الأخرى الملوثة للهواء.

وأضاف التقرير، إن المغرب في ظل الاستراتيجية الوطنية للطاقة، يسعى لإنتاج 42 في المائة من الطاقة الكهربائية المستهلكة في البلد من مصادر الطاقة المتجددة في أفق سنة 2020، وهو ينتج حاليا 35 في المائة من الطاقة المتجددة.

كما يسعى المغرب، وفق ذات التقرير، إلى إنتاج 52 من طاقته الكهربائية بالاعتماد على الطاقة المتجددة في أفق 2030، وبالتالي هو البلد الوحيد في العالم إلى جانب ناميبيا، من اتجه نحو إنتاج الطاقة الكهربائية من المصادر النظيفة لتقليل انبعاثات الغازات الملوثة للهواء.

وأشار التقرير إلى المشاريع الكبرى التي أنجزها المغرب لهذا الغرض، ومن أبرزها مشروع نور لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى مشاريع أخرى لانتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة الريحية.

وكانت اتفاقية باريس قد نصّت على تقليل انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري في العالم، عن طريق الحرص على عدم الزيادة في درحة حرارة الأرض لدرجتين مئويتين، لكن تقارير دولية تشير إلى أن سنة 2019 يُتوقع أن تشهد ارتفاع درجة الحرارة الأرض إلى أكثر من درجتين مئويتين.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .