هل أدخل المغربي أبو البركات البربري الإسلام إلى جزر المالديف؟

قد ترتبط جزر المالديف في الأذهان بشواطئها الرائعة، وتجارب الغوص في أعماق بحرها، وبجمال طبيعتها الساحرة، ولكن قد يفوتك تاريخ طويل و"شيق" عن الجزر التي يجب أن يكون مواطنوها مسلمين بالضرورة.

ينص الدستور المالديفي على أن الإسلام شرط للحصول على الجنسية المالديفية. لا يوجد ملديفيون غير مسلمين في مئات الجزر الصغيرة الساحرة المعروفة للبحارة والتجار العرب بحلول القرن الثاني عشر.

يقع في قلب العاصمة المالديف قبر "أبو البركات يوسف البربري"، وكما يبدو، فهو حاج وأمازيغي مغربي أنهى إحدى رحلاته في واحدة من عشرة آلاف جزيرة و87 جزيرة.

وأسلم سلطان جزر المالديف سلطان جزر المالديف على يد أبو البركات، تلاه أبناء بلده الذين يعبدون البوذية، حيث قام السلطان ببناء المساجد والمدارس لتعليم الناس دينهم الجديد الذي دخلوا فيه جميعًا.

جزر المالديف والمسلمين

كان المالديفيون رهينين بمعتقدات "خرافية" لعل أهمها اختيار فتاة عن طريق الاقتراع من طرف قبائل المالديف كل شهر لتكون "ضحية" أو "قربانا" للجم غضب شيطان البحر "راناماري".

كانت هذه هي العادات والتقاليد، التي تناقلها، أيضا، الرحالة المغربي، ابن بطوطة أثناء رحلته إلى الجزر في القرن الرابع عشر حيث دوّن عن عادات السكان وتقاليدهم. وتحدث ابن بطوطة عن قصّة إسلام سكان جزر المالديف حيث يروى أنه قد: "جاءهم مغربي يدعى أبو بركة البربري، الذي كان حافظا للقرآن الكريم. حيث مكث في منزل لامرأة عجوز جاء الدور على ابنتها الوحيدة لتكون قربانا لـ"شيطان البحر"، مما جعل الأهل يدخلون في حزن وبكاء طويل دفع الرجل ليقترح نفسه فدية لابنة العجوز.

وكذلك كان، بعد أن أدخلوه ليلا لبيت الأصناع وهو على وضوء، حيث "شيطان البحر" في انتظاره حسب معتقدات سكان جزر المالديف.

وفي صباح اليوم التالي، عندما جاءت السيدة العجوز ووالداها لإخراج الفتاة وحرقها، وفقًا لعاداتهم، وجدوا مكانها، الشيخ المغربي وهو يقرأ القرآن. ويضيف ابن بطوطة في روايته قائلاً: "حينها ذهبوا إلى ملكهم وكان يطلق عليه شنورازا." قال له الملك: "ابق معنا حتى الشهر التالي. إذا كررت ما فعلت ونجوت بحالك، فسوف أعلن إسلامي".

ويستكمل ابن بطوطة رواياته، حينما يحكي أن الشيخ المغربي أتم ما طلب منه، ومكث مع القوم لشهر آخر، ولم يصب بـ"بلعنة شيطان البحر" وهو ما جعل ملك جزر المالديف يشهر إسلامه، وقام بتكسير الأصنام التي كانوا يعبدونها، فتبعه قومه في بقية الجزر حيث أسلموا واتبعوا المذهب المالكي، كما قام الشيخ المغربي ببناء مسجد سُمي برسمه.

ويحكي ابن بطوطة عن المسجد في عاصمة ماليه قائلاً: "قرأتُ على مقصورة الجامع منقوشا في الخشب: أسلَمَ السلطان أحمد شنورازة على يد أبي البركات البربري المغربي. وجعل ذلك السلطان ثلثَ مجابي الجزر صدقة على أبناء السبيل، إذ كان إسلامه بسببهم".

وعلى الرغم من أن الإسلام دخل جزر المالديف في وقت متأخر من خلال التجار العرب في المحيط الهندي بحلول القرن الثاني عشر، إلا أن هذا التحول كان أهم نقطة في تاريخ البلد الذي يعرفه المالديفيون المعاصرون.

وكان التجار العرب أيضًا السبب وراء تحول سكان ساحل مالابار (الساحل الجنوبي الغربي لشبه القارة الهندية) إلى الإسلام منذ القرن السابع الميلادي، وأصبح السند والبنجاب (باكستان الآن) مسلمين منذ وصول جيوش الفتح إليهم تحت قيادة محمد بن قاسم الثقفي في نفس الفترة الزمنية، في حين ظلت جزر المالديف مملكة بوذية لمدة 500 عام حتى اعتناق الإسلام.

مع تحول آخر ملوك المالديف في جزر المالديف إلى الإسلام، تم جعل لقبه السلطان محمد العدل مستهلا سلالة من ست سلالات إسلامية تتألف من أربعة وثمانين سلطانا استمرت حتى عام 1932 عندما أصبحت السلطنة دولة منتخبة.

وكان اللقب الرسمي للسلطان حتى عام 1965 هو سلطان الأرض والبحر، وسيد جزر الأثني عشر ألفًا، وسلطان جزر المالديف صاحب السمو.

وكانت اللغة العربية تاريخياً هي اللغة الرئيسية للإدارة هناك، بدلاً من اللغتين الفارسية والأردية المستخدمة في الدول الإسلامية القريبة. كما كان رابط آخر لشمال إفريقيا في جزر المالديف هو مدرسة الفقه المالكي، والتي كانت تستخدم في معظم أنحاء شمال أفريقيا حتى القرن السابع عشر.

وكان هذا هو السبب في أن ابن بطوطة لم يجد صعوبة في اتباع نظام القضاء في المالديف عندما زارها، حيث مكث لسنوات تزوج فيها وكتب عن إسلام شعبها وثقافته وعاداته في منتصف القرن 14 م.

هل كان أبو البركات مغربي أم صومالي؟

ويقول بعض الباحثين إن هناك سيناريو آخر يتعلق برواية ابن بطوطة الذي قد يكون قد ارتكب خطأ حول جزر المالديف، وكان متحيزًا للروايات المغربية في نسبه دخول الإسلام للشيخ المغربي، أبو البركان البربري، في حين قد يكون أصل الرجل من بربرة (ميناء تجاري قديم شمال الصومال)..

فعندما زار ابن بطوطة الجزر، (حسب الرواية المناقضة) كان حاكم الجزيرة في ذلك الوقت هو الصومالي عبد العزيز المقدشوي (نسبة إلى مقديشيو الصومالية). وكان عبد العزيز سلطانة على الجزر من قبل سلطان أوران، السلطان الصومالي المسلم الذي حكم أجزاء كبيرة من القرن الأفريقي في العصور الوسطى.

ووفقًا لهذه الرواية، كان أبو بركات البربري هو نفسه يوسف بن أحمد الكونين، الذي أسس عائلة الوشمة في القرن الإفريقي، التي حكمت سلطنة عفت وسلطنة العدل في شرق إفريقيا.

تساعد هذه الرواية أيضًا في شرح استخدام اللغة العربية في حكم جزر المالديف وهيمنة مدرسة المالكي في سياق جغرافي غير شرقي في شرق آسيا.

وتحتفظ جزر المالديف بإرث الصوفية الصوفية وتغلق المقاهي والمطاعم خلال النهار في رمضان وتشكل "الشريعة الإسلامية" المعروفة في جزر المالديف باسم قانون ساريتو الأساسي لجزر المالديف.

الأربعاء 12:00
غيوم متناثرة
C
°
24.36
الخميس
23.22
mostlycloudy
الجمعة
22.96
mostlycloudy
السبت
22.04
mostlycloudy
الأحد
22.29
mostlycloudy
الأثنين
22.31
mostlycloudy