هونغ كونغ تُعلن عن وضع "خطة" لإخراج مواطنيها العالقين بالمغرب

أعلنت حكومة هونغ كونغ، عن وضع خطة من أجل إجلاء مواطنيها العالقين في المغرب والبيرو، ويبلغ عددهم 123 شخصا حاملين لجنسية هونغ كونغ، بعدما وجدوا أنفسهم عالقين في البلدين جراء قيامهما بإغلاق حدودهما في وجه جميع الرحلات الدولية.

وحسب صحيفة "ذا ستنادارد" في هونغ كونغ، فإن حكومة البلد تُخطط باتفاق مع عدد من شركات الطيران لإعادة 37 فردا من مواطنيها عالقين بالمملكة المغربية، وبالخصوص في مدينتي الدار البيضاء ومراكش، خلال الأيام المقبلة، و 86 أخرين من البيرو.

ووفق ذات المصدر، فإن حكومة هونغ كونغ، لم تحدد طبيعة الخطة التي تشتغل عليها من أجل إعادة مواطنيها من البلدين، غير أنها أكدت على أنها ستعمل على إعادتهم في الأيام المقبلة، رغم أن البلدين أغلقا حدوديهما بشكل كامل ونهائي.

هذا وتجدر الإشارة في هذا السياق، أن الآلاف من السياح الأجانب عالقون حاليا في المملكة المغربية، أغلبهم سياح أوروبيون وأخرون من الولايات المتحدة الأمريكية، وقد اضطروا للبقاء في المغرب، بعد إقرار الأخير الإغلاق النهائي لحدوده.

وقرر المغرب على غرار عدد من الدول إغلاق الحدود لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد، والعمل على محاولة محاصرة الفيروس داخل البلاد، وقد فرض من أجل ذلك قرار الطوارئ الصحية في البلاد وحظر التجوال بالكامل لتقليل فرص انتشار الفيروس.

ووفق إحصائيات وزارة الصحة التي أعلنت عنها في موقعها الرسمي المخصص لفيروس كورونا المستجد، فقد بلغ عدد المصابين إلى حدود الساعة الواحدة بعد زوال اليوم الإثنين، إلى 516 إصابة مؤكدة، وقد تم استبعاد 1920 حالة تبين مخبريا عدم حملها للفيروس.

وبخصوص عدد الوفيات والحالات التي تعافت من فيروس كورونا المستجد في المغرب، فإن الوفيات لازالت في ارتفاع مقارنة بعدد المتعافين، حيث بلغت الوفيات إلى 29 حالة، في حين بلغ عدد المتعافين إلى 14 حالة تعافي فقط.