وزير خارجية الأردن: الأمير حمزة خطط لزعزعة استقرار البلاد.. وصحيفة إسرائيلية: وليا عهد السعودية والإمارات ضالعين في محاولة الانقلاب

أكد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، إن الأمير حمزة بن الحسين خطط مع آخرين لزعزعة استقرار البلاد، مؤكدا أنه تمت السيطرة على التحركات التي كان يُخطط لها منذ فترة طويلة بالتنسيق مع جهات خارجية.

وفي مؤتمر صحفي، كشف الصفدي أن عدد الأشخاص الذين تم اعتقالهم أمس، السبت، ما بين 14 و16 شخصا، مؤكدا أنه لم يتم اعتقال قادة عسكريين، وأنه "تمت السيطرة بالكامل على التحركات التي قادها الأمير حمزة ومحاصرتها".

وأضاف الوزير أن هناك محاولات لزعزعة استقرار الأردن، وأن الأجهزة الأمنية رصدت خلال الفترة الماضية اتصالات من الأمير حمزة وآخرين مع جهات خارجية، متهما إياهم بالتخطيط لزعزعة استقرار الأردن.

في سياق مرتبط، كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، تفاصيل جديدة حول محاولة "الانقلاب الفاشلة" التي جرى الإعداد والترتيب لتنفيذها في المملكة الأردنية الهاشمية. 

وقالت الصحيفة الرسرائيلية، في خبرها الرئيس الذي أعدته الصحفية الإسرائيلية الخبيرة بالشؤون العربية، سمدار بيري، إنه بحسب معلومات وصلت إلى "يديعوت أحرونوت" من مصادر رفيعة المستوى جدا في الأردن، فإن "السعودية وإحدى إمارات الخليج كانتا مشاركتين هما أيضا، من خلف الكواليس، في محاولة الانقلاب". 

وأضافت: "كدليل على ذلك تشير المصادر الأردنية إلى زيارة الملك عبدالله الثاني الأخيرة إلى السعودية، والتي أجريت بشكل مفاجئ في الشهر الماضي، ولم تصدر تفاصيل عنها أو عن أهدافها، حيث تحدث الملك عبدالله مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وامتنع الطرفان عن إصدار بيان مشترك". 

وذكرت "يديعوت"، أن "مصادر رفيعة المستوى في الأردن، تقدر أن ولي العهد السعودي وأحد زعماء الإمارات في الخليج، أغلب الظن إمارة أبوظبي، كانا على علم بمحاولة الانقلاب الفاشلة".

وأشارت إلى أن "باسم عوض الله الذي كان وزير المالية في حكومة الأردن ومعروف كمقرب من الملك عبدالله، أصبح حلقة الاتصال بين القصر الملكي السعودي وبين الأمراء في الأردن". 

الأحد 9:00
غيوم متفرقة
C
°
13.45
الأثنين
18.67
mostlycloudy
الثلاثاء
19.02
mostlycloudy
الأربعاء
17.67
mostlycloudy
الخميس
17.71
mostlycloudy
الجمعة
18.16
mostlycloudy