في رحلة تقوده إلى فلسطين وإسرائيل والجزائر.. الخارجية الروسية تؤكد قدوم لافروف إلى المغرب للقاء بوريطة

 في رحلة تقوده إلى فلسطين وإسرائيل والجزائر.. الخارجية الروسية تؤكد قدوم لافروف إلى المغرب للقاء بوريطة
الصحيفة – حمزة المتيوي
الثلاثاء 7 دجنبر 2021 - 17:18

يحل وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بالمغرب الأسبوع المقبل، في رحلة ستقوده أيضا إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية ثم إلى الجزائر، حيث يُنتظر أن يلتقي نظيره المغربي ناصر بوريطة لإجراء مباحثات ثنائية قبل المشاركة في منتدى التعاون العربي الروسي المنتظر أن يُعقد في مراكش يوم 15 دجنبر الجاري، وهي الخطوة التي تأتي في غمرة تأكيد موسكو لعدم وجود أي أزمة دبلوماسية مع الرباط رغم موقفها من قضية الصحراء الأقرب إلى طرح جبهة "البوليساريو" الانفصالية.

وقال ميخائل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في تصريحات نقلتها اليوم وكالة الأنباء الروسية "طاس" اليوم الثلاثاء، إن لافروف سيغادر موسكو في "رحلة عمل" تقوده إلى إسرائيل وفلسطين والجزائر والمغرب انطلاقا من يوم الأحد القادم، موردا أنه "إلى جانب المباحثات الثنائية التي سيعقدها في المغرب، سيشارك وزير الخارجية أيضا في منتدى التعاون الروسي العربي".

وحمل تصريحات بوغدانوف إشارات إلى أن لافروف سيعمل على إقناع الجزائر بالمشاركة بوفد رفيع المستوى في القمة التي ستحتضنها مراكش يوم 15 دجنبر الجاري، إذ قال "نعمل (على التحضير للمنتدى) مع الأمين العام لجامعة الدول العربية ومع شركائنا المغاربة، ونأمل في تمثيل واسع لجامعة الدول العربية ولشركائنا العرب".

ويعود آخر تواصل بين بوريطة ولافروف إلى دجنبر من العام الماضي، عبر اتصال هاتفي تطرق إلى تطورات ملف الصحراء والملف الليبي، وقال بلاغ للخارجية المغربية حينها إن "المملكة المغربية وروسيا الاتحادية جددتا التأكيد على ضرورة احترام جميع أطراف النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية لوقف إطلاق النار ومواصلة انخراطها الكامل في المسلسل السياسي"، في حين كان آخر لقاء مباشر بين الوزيرين في موسكو شهر شتنبر من سنة 2019.

وتسير العلاقات السياسية والاقتصادية بين المغرب وروسيا على طرفي نقيض، ففي حين تميل موسكو إلى حليفها الجزائري في قضية الصحراء سجلت المبادلات التجارية بين البلدين أعلى مستوياتها هذه السنة، لكن الخارجية الروسية تنفي دائما وجود أزمة دبلوماسية مع الرباط لدرجة أنها أصدرت تكذيبا ضد صحيفة "الشروق" الجزائرية أواخر أكتوبر الماضي حين تحدثت عن وجود "أزمة عاصفة" مع المغرب.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...