عملية العبور باب سبتة تتحول إلى فوضى.. ومطالب بتسريع "إجراءات الولوج"

تحولت عملية العبور بمعبر باب سبتة إلى فوضى عارمة، بسبب تدفق المئات من أفراد الجالية المغربية والمركبات على المدينة من أجل الولوج إلى المغرب عبر هذه البوّابة التي يبدو أنها لم تكن مستعدة لهذه التدفقات الكبيرة في ظل فرض عدد من الإجراءات الخاصة بالولوج.

وذكرت مصادر من عين المكان لـ"الصحيفة"، أن عملية العبور في منطقة تراخال تعرف مشاهد كبيرة من الفوضى وعدم الانتظام حاليا، الشيء الذي يُهدد الوضع بالانفجار في أية لحظة، خاصة في ظل الاحتجاجات المتواصلة للعابرين والشجارات التي تحدث بينهم بين الحين والآخر.

ويرجع سبب هذه الفوضى غير المسبوقة، وفق ذات المصادر، إلى تدفق المئات من أفراد الجالية المغربية بمركباتهم، على منطقة تراخال القريبة من المعبر الحدودي، وتزامن هذا التدفق مع بطء إجراءات الولوج التي تنهجها المصالح الأمنية المغربية، حيث تستغرق عبور سيارة واحدة مدة طويلة من الزمن.

كما ساهمت حركية العبور من طرف سكان مدينة سبتة نحو المغرب في الأسابيع الأخيرة، من زيادة مدة الانتظار لدى الطرفين معا، أي سكان المدينة وأفراد الجالية المغربية، وبالتالي تحول العبور من معبر تراخال إلى جحيم لا يُطاق، خاصة للمسافرين الذين يتكونون من أسر كاملة تتضمن الأطفال الصغار وكبار السن.

ولم تعد المنطقة المخصصة لركن السيارات في انتظار العبور التي توجد في منطقة تراخال، قادرة على استيعاب الأعداد الكبيرة من المركبات التي تتدفق على المدينة بين ساعة وأخرى، وهو ما يجعل الكثير من الأسر تتخذ مناطق أخرى بالجوار تحت أشعة الشمس الحارقة.

ودفع هذا الوضع بالعديد من أفراد الجالية المغربية العالقين لساعات طويلة في منطقة تراخال إلى توجيه نداءات لباقي الجالية المغربية المقيمة بالخارج، بعد اختيار بوابة سبتة للولوج إلى أرض الوطن، واختيار منافذ أخرى تفاديا لهذا الوضع الذي وصفوه بـ"الجحيم".

كما طالب بعض أفراد الجالية المغربية الذين لازالوا عالقين في تراخال، بضرورة أن تعمل السلطات المغربية على تخفيف إجراءات الولوج وتسريعها، من أجل تجاوز هذا الوضع المحتقن الذي دفع بالبعض إلى التفكير في العودة إلى إسبانيا عبر سبتة.

الثلاثاء 0:00
غيوم متفرقة
C
°
20.09
الثلاثاء
20.12
mostlycloudy
الأربعاء
20.76
mostlycloudy
الخميس
20.26
mostlycloudy
الجمعة
19.3
mostlycloudy
السبت
24.06
mostlycloudy