لقجع يقطف ثمار مخطط "مارشال" للنهوض بالكرة النسوية.. حصيلة إيجابية خلال 365 يوم من العمل

مرت أزيد من سنة على انطلاق ورش النهوض بكرة القدم النسوية، الذي يعد من بين الأوراش الكبرى التي تحظى باهتمامات الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، برئاسة فوزي لقجع، الأخير الذي سخر وسائل بشرية ومادية  لوجستيكية كبيرة من أجل النهوض بالقطاع، باعتبارها من بين الدعائم التي ترتكز عليها اللعبة، على الصعيدين الدولي والقاري، كما أنها أضحت تواكب نفس التطور الذي تشهده الكرة على مستوى الذكور.

في تقييم أولي لحصيلة العمل خلال 365 يوما، يبدو أن جامعة لقجع بدأت في قطف ثمار العمل المبدول على المستوى قاعدة الكرة النسوية، خاصة على مستوى المنتخبات الوطنية، في انتظار تطوير الممارسة على صعيد الأندية، من خلال الانخراط في المشاريع المسطرة من قبل الكونفدرالية الإفريقية للعبة.

هذا، وأفاد مصدر مطلع لـ"الصحيفة" أن الأرقام الأولية، تتبث نجاعة المشروع الذي استمر لعام واحد، حيث تم  صد أزيد من 450 لاعبة على الصعيد العالمي (أزيد من 16 دولة) لتغطية معسكرات ثلاث منتخبات وطنية (U17 وU20 والمنتخب الأول)، كما تم اقتراح 46 لاعبة (من مواليد 2000 إلى 2005)، لتصل نسبة النجاح في الاختيارات إلى 63بالمئة في القوائم النهائية.

يشار إلى أنه بعد تخفيف قيود الحجر الصحي وعودة الحياة الكروية إلى طبيعتها تدريجيا، سطرت الـFRMF في يوليوز الماضي، مخطط "مارشال" لإعادة هيكلة الكرة النسوية بالمغرب، بشكل قاعدي، معتمدة على خبرات عالية المستوى وخلية تقنية تشتغل منذ أسابيع داخل مركب محمد السادس لكرة القدم في "المعمورة"، هذه المنشأة التي أضحت تأوي منذ منذ ذلك الحين جل الفئات السنية للمنتخبات الوطنية النسوية.

على مستوى الإدارة التقنية النسوية، عقد فوزي لقجع، رئيس الجامعة، اجتماعا طارئا ارتكز على تطوير البطولة الوطنية النسوية في قسميها الأول والثاني، اعتماد عقود احترافية للاعبات الممارسات، فضلا عن إحداث بطولتين وطنيتين لفئتي أقل من 15 و17 سنة، من أجل تحضير القاعدة لتطعيم المنتخب الوطني، كلبنة أولى لبناء المنظومة من قاعدة الهرم نحو القمة.

مهمة إدارة الكرة النسوية، أنيطت بالإطار الأمريكية كيلي ليندسي، التي عبرت عن ارتياحاها لظروف العمل داخل المغرب، خاصة بعد استئناف النشاط، بعد فترة توقف طويلة بسبب تداعيات جائحة "كورونا"، مؤكدة أن "العمل انطلق منذ مدة من أجل مستقبل مشرق للكرة النسوية عبر مختلف ربوع المملكة".

جدير بالذكر أن جامعة لقجع تنخرط في الدينامية التي تشهدها الكرة النسوية داخل القارة الإفريقية، حيث أعلنت الـCAF منذ فترة قصيرة، على هامش اجتماع المكتب التنفيذي، أنها بصدد إحداث مسابقة قارية جديدية، تحمل تسمية دوري أبطال إفريقيا للسيدات، توازي باقي الاستحقاقات النسوية الأخرى على صعيد المنتخبات.

في سياق متصل، سيكون المغرب مسرحا لأول نسخة من عصبة الأبطال الإفريقية للسيدات، خلال شهر نونبر المقبل، بحضور فريق الجيش الملكي، ممثلا للكرة الوطنية، وذلك بعد أن قررت الـ CAF اعتماد المسابقة ضمن رزنامة الأحداث الكروية القارية المنضوية تحت لواءها.

تبقى الإشارة إلى أن المغرب احتضن في مارس من سنة 2018، المناظرة الإفريقية حول تطوير كرة القدم النسوية، كما أن الـFRMF بقيادة فوزي لقجع، تبنت التوصيات التي جاءت بها، حيث أن المسؤول الأول داخل الكرة المغربية تمكن من إحداث عصبة احترافية خاصة بالكرة النسوية، باشرت عملها، العام الفارط.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy