ارتفاع أسعار زيوت "لوسيور كريستال".. هل هي حرية أسعار ومنافسة أم "مغامرة" اقتصادية قد تؤدي للمقاطعة؟

لازالت قضية رفع شركة "لوسيور كريسطال" المتخصصة في صناعة الزيوت الغذائية، لأسعار منتوجاتها من الزيوت، بقيمة درهمين للتر الواحد، تثير نقاشا وجدلا كبيرا في أوساط المغاربة، خاصة أن سعر قنينة زيت "لوسيور" من 5 لترات الأكثر استهلاكا من طرف المواطنين المغاربة ارتفع سعرها بـ10 دراهم كاملة.

وبعدما عبر عدد كبير من المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي، عن سخطهم لهذه الزيادات في الأسعار، التي تأتي في وقت تعاني فيه جل طبقات المجتمع من التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا، قرر آخرون الإعلان عن إطلاق حملة مقاطعة وطنية لمنتوجات هذه الشركة من الزيوت، وإحياء حملات المقاطعة السابقة.

وتنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، في اليومين الأخيرين، منشورات تطالب بمقاطعة شركة "لوسيور كريسطال"، ردا على الزيادات غير المبررة التي قامت بها مؤخرا، وطالبوا بتعويضها بمنتوجات لشركات أخرى موجودة في السوق المحلي المغربي.

ونشرت عدد من الصفحات التي تحظى بمتابعة كبيرة من طرف النشطاء المغاربة على مواقع، مثل الفيسبوك، منشورات تدعو إلى مقاطعة زيوت شركة "لوسيور"، مذكرين بحملات المقاطعة السابقة التي استهدفت العديد من المنتوجات الغذائية التي كانت قد زادت في أسعارها زيادات طفيفة لا تتعدى درهما، مما يجعل مقاطعة لوسيور التي زادت 10 دراهم كاملة في قنينة الزيت من 5 لترات "واجبا واطنيا" وفق تعليقات عدد كبير من النشطاء.

وبالمقابل، اعتبر أخرون، أن زيادة لوسيور في أسعارها، يبقى حقا من حقوقها، مثل منشور لناشط مغربي يُدعى عبد العزيز البادي، الذي أوضح قائلا "الزيادة في زيت لوسيور ليس بالحدث الجلل، نحن في ظل قانون حرية الأسعار والمنافسة، وللشركة كامل الحق في الزيادة في منتوجها ما دامت لا تحتكره، ولا مجال للتنديد بهذا السلوك وجعله عصب النقاش، يكفي أن نقاطع المنتوج، ونستبدله بمنتوج آخر".

وذكر صاحب المنشور عدد من الشركات الأخرى التي تتخص في نفس المجال، والتي يمكن للمغاربة من أن يقتنوا منها الزيوت، مضيفا "فقط يجب الانتباه إلى أن الراسمال يحتمي بالسلطة، ويمكن لهذه الاخيرة الضغط على المنتوجات المنافسة لترفع بدورها سعرها، هنا يجب أن نكون أذكياء، وأن تستمر مقاطعة لوسيور حتى لو أصبحت أرخص مما كانت عليه، دون هذا الفعل المدني السلمي، لا مجال للنواح حول هذه الزيادة".

وتفاعل الآلاف من النشطاء المغاربة مع دعوات المقاطعة، حيث أعلن العديد منهم في التعليقات على عزمهم مقاطعة الشركة، وهو ما يُمكن أن يكون له تأثيرات وأضرار كبيرة على مداخيل الشركة المعنية، في حالة انتشرت المقاطعة في أوساط المستهلكين المغاربة.

ولازالت أمثلة حية في هذا المجال، حيث تعرضت شركات إفريقيا وسنطرال وسيدي علي خلال السنتين الماضيتين لخسائر كبيرة في المداخيل، بعد حملة المقاطعة الكبيرة التي استهدفت حليب سنترال ووقود إفريقيا ومياه الشرب التابعة لسيدي علي، مما اضطر هذه الشركات لاتخاذ عدد من الخطوات لإيقاف هذه الحملة، ومن بينها تخفيض أسعار منتوجاتها.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy