50 في المئة "رسميين" مع أنديتهم.. هل اختار خليلهودزيتش القائمة الأنسب لمواجهة إفريقيا الوسطى؟

 50 في المئة "رسميين" مع أنديتهم.. هل اختار خليلهودزيتش القائمة الأنسب لمواجهة إفريقيا الوسطى؟
الصحيفة - عمر الشرايبي
الأثنين 9 نونبر 2020 - 16:05

يترقب الشارع الكروي المغربي الوجه الذي سيظهر به المنتخب الوطني الأول، خلال مواجهته الرسمية المزدوجة، أمام منتخب إفريقيا الوسطى، مساء الجمعة المقبل، على أرضية ملعب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء، والثلاثاء الذي يليه، في ملعب "جابوما" بمدينة دوالا الكاميرونية، لحساب الجولتين الثالثة والرابعة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021.

وتدخل العناصر الوطنية التي وجه لها الناخب الوطني، البونسي وحيد خليلهودزيتش، بداية من اليوم الاثنين، معسكرا إعداديا مغلقا، بمركب محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة، تأهبا للموعدين المرتقبين، في ظل تسؤلات حول جاهزية البعض منهم وأحقيتهم بالدفاع عن القميص الوطني.

مركز الدفاع.. علامات استفهام عديدة

اعتزال المدافع المهدي بنعطية وتراجع مستوى لاعبين مثل مروان داكوستا ونبيل درار، فتح المجال أمام أسماء أخرى لشغل مركز الدفاع في تشكيلة المنتخب المغربي، تحت قيادة وحيد خليلهودزيتش، كما ظهر ذلك من خلال اللائحتين الأخيرتين للمدرب البوسني، رغم أن بعض اللاعبين لا يستوفون شرط الجاهزية ولا يدخلون ضمن المنظومة الرسمية للأندية التي يمارسون فيها.

باستثناء نايف أكرد وزهير فضال، مدافعي ديجون الفرنسي وسبورتيغ لشبونة البرتغالي، اللذان يؤكدان على تباث في المستوى منذ انطلاقة الموسم الكروي الجاري، مؤكدين على مكانتهما الرسمية في قلب الدفاع، فإن جل الأسماء الأخرى تلتحق بمعسكر المنتخب وهي تفتقد لدقائق لعب تضعها في أتم الاستعداد لحمل قميص "الأسود" خلال مواجهتي منتخب إفريقيا الوسطى.

غانم سايس، مدافع ولفرهامبتون الإنجليزي، الذي لم يتغيب عن أي من اللقاءات الست الأولى لفريقه في "البريمرليغ"، ظل حبيس مقعد البدلاء خلال المبارتين الأخيرتين أمام كل من كريستال بالاص وليستر سيتي، مما يطرح أسئلة عدة عن مدى تراجع مردود اللاعب رفقة تشكيلة البرتغالي نونو سانتو.

سامي مماي، الوجه الجديد ضمن منظومة خليلهودزيتش، سيكون على موعد مع أول مباراة رسمية مع "الأسود"، رغم أن آخر ظهور له كلاعب رسمي في تشكيلة فريقه "سانت تروند" البلجيكي، يعود إلى 17 أكتوبر المنصرم، قبل أن يغيب عن موعدين مهمين أمام كل من ستاندار لييج وجينك، لحساب الجولتين 10 و11 من الدوري المحلي، حيث ظل حبيس دكة الاحتياط دون المشاركة ولو لدقيقة واحدة.

لعل علامة الاستفهام الكبيرة التي تطرح هي حول حالة اللاعب حمزة منديل، مدافع شالكه الألماني، الذي لم يخض أي مباراة هذا الموسم، إلا أنه يظل دائم الحضور ضمن قائمة المنتخب الوطني، رغم وجود أسماء أخرى محلية أو محترفة تحظى بالأولوية لاستدعاء مماثل.

مركز وسط الميدان.. الغائبون الحاضرون!

بالرغم من الإشادة التي حظي بها الثلاثي من قبل الناخب الوطني، مبررا سبب اختياره المنتظم للاعبين من أجل الالتحاق بمعسكر المعمورة، إلا أن الإحصائيات الشخصية لكل من نسيم بوجلاب، سليم أملاح وأيمن بركوك، تظهر عكس ما هو مطلوب للاعب من أجل استحقاق تمثيل قميص منتخب بلاده.

نسيم بوجلاب، موهبة فريق شالكه الألماني، كما وصفه خليلهودزيتش، اكتفى فقط بثلاث مباريات مع الفريق الرديف في البطولة المحلية الجهوية، بالإضافة للعب 90 دقيقة مع الفريق الأول أمام فيردير بريمن، في 26 شتبنر، لحساب الجولة الثانية من الدوري الألماني "البوندسليغا".

بدوره، أيمن بركوك، لاعب انترخت فرانكفورت، وإن كان أفضل حالا من مواطنه بوجلاب، إلا أنه يكتفي أيضا بخوض بعض الدقائق من مباريات فريقه، إذ ظل لاعبا احتياطيا في المواجهات السبع الأخيرة دون أن يحظى بفرصة الدخول أساسيا، بالرغم من منحه لتمريرتين حاسمتين عند دخوله في الشوط الثاني من المباراة أمام شتوتغارت، نهاية الأسبوع المنصرم وقيادته لزملائه من أجل تحقيق نقطة التعادل.

تراجع مستوى سليم أملاح رفقة فريقه ستاندار لييج البلجيكي، لم يحرمه من التواجد مع "الأسود"، قبيل مواجهة منتخب إفريقيا الوطسى، حيث أن اللاعب سيحضر للمعسكر وهو متغيب عن مواجة فريقه الأخيرة أمام رويال أنتيرب، أمس الأحد، بعد أن غاب اسمه أيضا عن ورقة مباراة كلوب بروج، قبل أسبوعين لحساب الجولة التاسعة من الدوري المحلي.

خط الهجوم.. عقم ملحوظ في الاختيارات!

يبدو أن اللجوء لاختيار أشرف حكيمي، لاعب انتر ميلانو الإيطالي، ضمن الخيارات الهجومية، بالإضافة للاستنجاد بكل من أشرف بنشرقي، مهاجم الزمالك المصري وسفيان رحيمي، لاعب الرجاء البيضاوي، يظهر الصعوبات التي يجدها الطاقم التقني للمنتخب الوطني في إيجاد أسماء متألقة على المستوى الخارجي، مؤهلة بقيادة حط هجوم "الأسود" هلال قادم الاستحقاقات.

يوسف النصري، مهاجم إشبيلية الإسباني، يبقى حاليا الخيار رقم "1" لشغل مركز المهاجم الصريح في تشكيلة المنتخب الوطني، رغم أن هذا الأخير يعتبر "الجوكير" في تشكيلة الفريق "الأندلسي"، حيث ظل بديلا طيلة المباريات السبع الأخيرة في "الليغا"، كما خاض إجمالي 45 دقيقة من أصل ثلاث مباريات في دور مجموعات دوري أبطال أوروبا، تمكن خلالها من تسجيل  هدفين في المواجهة الأخيرة أمام كراسنىدار الروسي.

زكرياء أبو خلال، العنصر الجديد في هجوم "الأسود"، وإن اعتبر اللاعب الواعد في فسلفة خليلهودزيتش، إلا أنه لا يشارك كثيرا رفقة فريقه أزيد ألكمار الهولندي، حيث اكتفى بخوض أربع مواجهات والدخول بديلا لبضع دقائق خلال المواجهتين الأخيرتين لفريقه في الدوري الممتاز.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...