لبنان... تجريب المُجَّرب

الحادث الدموي الذي شهدته أمس منطقة الطيونة في لبنان لم يكن إشكالا عرضيا بل يدخل ضمن سلسلة أحداث أمنية تعكس حالة الاحتقان السياسي، و الاقتصادي الاجتماعي، و تبعث إشارات غير مطمئنة. مبعث هذا القلق أن المنطقة التي شهدت الحادث الذي أدى إلى مقتل عدد من المتظاهرين ، وإصابة آخرين بجروح "خط تماس قديم يعيد للأذهان ذكريات الحرب الأهلية اللبنانية". 

تزامن هذه الأحداث الأمنية مع الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت الكارثي سنة 2020 ،  لا زالت مفاعيله سارية، و آثاره النفسة، الاجتماعية و المادية،و سط مطالبات بتحقيق العدالة، و كشف الحقيقة!.ليس من باب الصدفة أن يواجه لبنان في هذه الذكرى الأليمة بوادر إنفجار اجتماعي، يهدد بضرب التعايش الهش، و الدفع بلبنان المنهك اقتصاديا و المنهار ماليا إلى أتون الفوضى،  و الاضطراب والحرب الأهلية.  و شكلت أحدث بلدة خلدة محطة في طريق هذا التدهور الغير مسبوق حيث أعلنت عشائر عربية" سنية" مسؤوليتها عن إطلاق النار على موكب جنازة "شيعية"، وقالت إنه انتقام لمقتل أحد أتباعها في بلدة خلدة العام الماضي على يد أحد عناصر حزب الله. و علق النائب "السني" المستقل فؤاد مخزومي على هذا التطور اللافت بالقول: “ما حصل في خلدة يؤكد الغياب الصارخ لمنطق الدولة، وأن لغة السلاح المنفلت وغير الشرعي هي السائدة”.

و عبر عن" تخوف من جر البلد إلى الفتنة"،"القدس العربي". رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي يتهمه حزب الله اللبناني و حركة أمل  بقيام حزبه بـ"إعتداء مسلح" على عناصرهما قال: "إن السبب الرئيسي لهذه الأحداث هو السلاح المتفلِّت والمنتشر والذي يهدِّد المواطنين في كل زمان ومكان". و في حادث متصل علق الكاتب اللبناني محمد قواص على  اعتراض الأهالي في بلدة شويا "الدرزية" في حاصبيا على مرور راجمة الصواريخ التي قامت بالرد على الإعتداء الإسرائيلي على الأراضي اللبنانية: " حلقةً جديدة في سلسلة الاعتراض المدني اللبناني ضد تفرّد حزب الله بقرار الحرب والسلم في لبنان".

و يزداد هذا الرفض وضوحا كلما توجهنا شمالا حيث تشكل طرابلس أنوية الإحتقان لجمهور سني واسع ، اللبنانيون باعتراف زعيم الحزب الشيعي" لم و لن يجمعوا على دور و سلاح حزب الله". وعليه فرسائل هذه الأحداث واضحة الدلالة  في هذا الظرف اللبناني الدقيق ، فمقولة المعادلة الذهبية المعروفة بثلاثية"الجيش ، الشعب و المقاومة" فقدت الكثير من بريقها منذ الأحداث في سوريا ،  الراهن اللبناني يفرض أولوية معادلة "المعاش و التعايش"، ذلك أن لبنان قوته في تعايش مكوناته، و ضعفه في انفراط العهد،  في الصدد وجه وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي نداء الى اللبنانيين، قائلا: "اختبرت في الماضي (الحرب) وتجاوزت السبعين من العمر، وأدري كيف أدخلتنا البوسطة (بوسطة عين الرمانة التي أشعلت الحرب الأهلية عام 1975) في المتاهة. فلا نكرر هذا الأمر"، مضيفا: "نحن نصنع القدر، ويكفي الاستسلام الى الأسوأ. المعادلة الكبرى اليوم أن السعودية وأميركا تحاور إيران، فلماذا الاحتكام إلى أحلام قديمة دمرت لبنان". 

يقف لبنان اليوم في مفترق طرق الجغرافيا السياسية، بين فريق يدعو للإتجاه غربا، و آخر يدعو للتوجه شرقا، لكل فريق قرائنه و حججه، و نعتقد أن الراجح هو أن تقف لبنان في المنزلة بين المنزلتين، احتراما لمصالح مكوناته، و مصالح الدول الكبرى، و منه احترام البعد العربي اللبناني، و امتدادته. بين التعطيل و التفجير تطل فتنة إذا اندلعت ستذهب بآمال لبنان ، و معه حلم  الشباب في التغيير في الوقت الذي يتحمس البعض للإقتتال الداخلي، و من ورائهم أمراء الحرب. محمد الجميلي

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy