أئمة المساجد في إسبانيا يدخلون على خط مباراة المغرب في "المونديال" ويطالبون الجماهير بالتحلي بالروح الرياضية والهدوء

 أئمة المساجد في إسبانيا يدخلون على خط مباراة المغرب في "المونديال" ويطالبون الجماهير بالتحلي بالروح الرياضية والهدوء
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأثنين 5 دجنبر 2022 - 21:40

بدأت ملامح احتمالية حدوث انفلات أمني كبير في إسبانيا عقب مباراة المنتخب المغربي ضد نظيره الإسباني المرتقبة غدا، تظهر شيئا فشيئا في إسبانيا، وقد دفعت العديد من الأطراف الدينية، خاصة أئمة المساجد والجمعيات الإسلامية، إلى الخروج عن صمتها ومطالبة الجماهي بالتحلي بالروح الرياضية والتمسك بالهدوء والسلم، تماشيا مع تعاليم الدين الإسلامي.

وحسب صحيفة "إلكونفدينسيال"، فإن أئمة المساجد في عدد من المدن الأندلسية، خاصة ألميريا، دعت جميع المسلمين في إسبانيا، وبالخصوص المغاربة، بالابتعاد عما يُمكن أن يثير أعمال شغب تهدد بالسلم والتعايش بين المسلمين والمواطنين الإسبان، والتخلق بأخلاق الروح الرياضية.

وأضاف نفس المصدر، أن العديد من الجمعيات الإسلامية نشرت عبر حساباتها الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، دعوات ومطالب باللغة العربية والإسبانية، تُطالب الجماهير، وبالخصوص الشباب، بتجنب أعمال العنف والشغب خلال المباراة المرتقبة بين المغرب وإسبانيا يوم غد الثلاثاء.

وتأتي هذه التحركات، حسب "الكونفيدينسيال"، في ظل ظهور مؤشرات على احتمالية وقوع أعمال عنف، خاصة بعد تسجيل قيام مشجعين إسبانيا بتهديد الجماهير المغربية المقيمة بإسبانيا، إضافة إلى عمليات الشحن الإعلامي التي تمارسها بعض الأطراف الإعلامية، وبعض ممثلي الأحزاب السياسية المتطرفة.

وتحدثت الصحافة الإسبانية، أن السلطات في عدد من المدن التي تعرف تواجد جاليات مغربية وعربية كبيرة، قامت بزيادة الفرق الأمنية، لمواجهة أي أعمال شغب محتملة، بعد نهاية مباراة المنتخب المغربي ضد نظيره الإسباني برسم دور الستة عشر في كأس العالم قطر 2022.

وتأتي هذه الاستعدادات، بعد أعمال الشغب الكبيرة التي عرفتها عواصم ومدن أوروبية في الأيام الماضية، عقب مباراة المغرب ض بلجيكا، ومباراة المغرب ضد كندا، حيث تخشى السلطات الإسبانية أن تتكرر تلك الأعمال داخل المدن الإسبانية أيضا.

كما يخشى الكثير من المتتبعين لكرة القدم العالمية، أن تحدث بالفعل أعمال شغب في إسبانيا، نظرا لحساسية المباراة، ولتواجد جاليات مغربية وعربية كبيرة داخل التراب الإسباني، إضافة إلى نزعة الجماهير الإسبانية الدائمة لمهاجمة كل ما هو مغربي في الكثير من الأحيان، خاصة أن المباراة لن تقبل نتيجة التعادل، حيث يتوجب انتصار أحد الفريقين، على اعتبار أن هذا الدور هو دور إقصاء المغلوب.

ويُعول المنتخب المغربي بشكل كبير على هذه المباراة من أجل العبور إلى دور الثمانية لأول مرة في تاريخ مشاركاته في كأس العالم، وفي حالة إذا تمكن من تخطي إسبانيا، سيكون أول منتخب عربي يُحقق هذا الإنجاز في التاريخ.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...